Find anything you need on Yalla

المنافسة للسيطرة على داخل السيارة قد بدأت

0

المنافسة للسيطرة على داخل السيارة قد بدأت

شركتي Apple و أندرويد تتنافسان في مجال جديد، بينما يزود المصنعون السيارات بأجهزة لتوصيل الهواتف الذكية داخلها.

باستثناء شركة تويوتا، مصنعو السيارة بدأوا بالتفكير ملياً لإدخال الهواتف الذكية في نظام السيارات لتوصيل الموسيقى، الاتصالات، الخرائط، وتحسين سبل السلامة.

مع ارتباط الهواتف بـ١,٦ مليون من حوادث السيارات كل سنة في أميركا وحدها، مع ١١مراهقاً يتوفون يومياً بسبب التراسل خللا السياقة. لهذا لا يأتي هذا كمفاجأة عندما تحاول شركات السيارات إدخال الهواتف الذكية في نظام السيارات مع إزالة وسائل الإلهاء.

الشركتين الرائدتين في عالم الهواتف الذكية، Apple و Android أصدروا نسخهم من هذا النظام الجديد. Apple CarPlay متوفر في الفيراري. حيث يأخذ دور الطيار المساعد ان صح التعبير. ونسخة Android Auto التي يمكن التحكم بها من عجلة القيادة، والأهم عن طريق الأوامر الصوتية. حيث تمكن السائق من ارسال الرسائل النصية بدون الألهاء عن القيادة.

الوظيفة الأساسية للنظام هو التنقل. مراجعة خرائط جوجل على موقع cars.com أشارت بأنها أفضل بكثير من طرح شركة أبل، مشيراً إلى أن غياب وظيفة “قرصة وتكبير” زوم جعلت استخدامها غير عملي. كلا النظامين يعاني من تأخر طفيف.

يمكن للشركات المصنعة ترتيب الأنظمة لتتماشى مع مواصفاتها، يقول أحد كبار التنفيذيين القدماء على cars.com، “نحن لدينا أعمال التجارية وشراكة مع هؤلاء الناس، والتطبيقات التي [هم] قادرين على دمجها في أنظمتنا … هي ذات صلة بالسيارة. لن تكونوا قادرين على لعب “الطيور الغاضبة”.

كما تعمل الشركات معاً، مع صانعي السيارات وأنظمة التشغيل على فهم احتياجات السائقين وتقديم التطبيقات التي تعمل على تحسين تجربة القيادة، يمكننا أن نتوقع أن نرى نماذج متكاملة في المستقبل خلال العام القادم، مع وجود الإصدارات القديمة.

 

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!