بي ام دبليو تزيح الستار عن شكل سيارتها بعد ١٠٠ عام

0

إحتفلت قبل أيام شركة بي ام دبليو بميلادها الـ١٠٠ وتكلمت الشركة عن خطتها المستقبلية للـ١٠٠ سنة المقبلة.

الدراسة التي سمتها الشركة (رؤيا بي ام دبيلو للـ١٠٠ سنة القادمة) ركزت بشكل مكثف على شكل السيارة والتي تعتقد الشركة ان هذا سيكون تصميم شكل سياراتهم بعد ١٠٠ سنة.

“إذا كان للمصمم القدرة على تخيل شيء ما هناك فرصة كبيرة ان التصميم سيصبح حقيقة في يوم من الأيام” هذا ما قاله اندريان فان هويدونك، مدير شبكة المصممين في شركة بي ام دبليو.

وأضاف “هدفنا في دراسة رؤيا بي ام دبيلو في الـ١٠٠ سنة القادمة هي تطوير سيناريو لشكل سياراتنا بعد قرن من الأن”.

جسم السيارة المستقبلية مصمم لتكثير الكفاءة الهوائية الى أقصى قدر وصمم معظمه من المواد المعاد تدويرها. بالإضافة الى ألياف الكربون خفيفة الوزن.

وفي التصميم الداخلي، ركزت الشركة على اضافة الخشب والجلد لتعزيز التصنيع المستقبلي.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وتتضمن دراسة التصميم أنماط القيادة الذاتية واليدوية التي سمتها الشركة “الوضع السهل ووضع الدفع”. حيث أن في الوضع “السهل” تكون قيادة السيارة ذاتية تماماً وبإمكان السائق الجلوس والسماح للسيارة بالقيادة.

أما في وضع “الدفع”، سيتمكن السائق من قيادة السيارة بالشكل الذي يريده وهذه احدى الخصوصيات التقليدية لبي ام دبيلو.

حسب دراسة الشركة، سيبنى مستقبل صناعة هذه السيارات على أربعة أعمدة:

اولاً، سوف يكون الذكاء الصناعي والتكنولوجيا البديهية جزء كبير من عمل الشركة في السنوات الـ١٠٠ القادمة. مع ان الذكاء الصناعي وتكنلوجيا الـ(Al) أصبحت الان جزءاً أساسياً من صناعة سيارات اليوم، لكن بي ام دبليو تريد أن تأخذ بهذه التكنولوجيا لمستوى جديد تماماً.

ووفقاً للشركة، السيارات المستقبلية ستكون قادرة على التعلم والتفكير والتفاعل بطريقة شبيهة للأنسان.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ثانيا، المواد الجديدة وعمليات التصنيع قد تغيير من طريقة تركيب السيارات. حسب بي ام دبليو، تطوير فايبر الكاربون والأجزاء المركبة جنباً الى جنب مع تقنيات التصنيع الجديدة كالطابعة رباعية الأبعاد 4D سيتسبب بإختفاء الطراز القديم للصلب المضغوط الذي يستخدم في صناعة السيارات الحالية.

ثالثاً، تعتقد الشركة إن هذه النقلة ستكون نقلة نوعية في تاريخ الشركة في إتجهاها الجديد وهذا شيء عاطفي جداً للشركة وستحاول الشركة إستغلال هذه المشاعر للتتقدم نحو مستقبل أفضل وتكنولوجيا أجدد.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وأخيراً، سيارات بي ام دبليو سوف تبقى بالنوع الذي يريده مستخدموها. وخلافاً للعديد من منافسيها، تكنولوجيا القيادة المستقبلية قد تكون سيف ذو حدين لسيارات البي ام دبليو. مميزات محرك القيادة الذاتية مهمة لتبقى الشركة قي صدارة العلامات التجارية في صناعة السيارات، لكنها قد تهدد الميزات التي تشتهر بيها الشركة كتمحور السيارات حول السائق، المتعة في القيادة والروحية في السياقة التي أشتهرت بيها الشركة في السنوات الـ١٠٠ الماضية.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

دراسة الشركة عن رؤية الـ١٠٠ عام المستقبلية إقترحت حل في الوسط لمعالجة هذه الشياء. الأن يجب ان ننتظر ونرى الخطوات العملية التي ستخطوها الشركة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!