في أحد المدارس في قلب بغداد تستعمل الدمى المتحركة في تعليم اللغة السريانية للأطفال. برأيكم هل هذه المبادرة تجدي نفعاً؟