سلام زيدان ـ يلا

على قاعة المسرح الوطني في العاصمة بغداد افتتح مهرجان المسرح العراقي الثاني ضد الإرهاب وسط حضور جماهيري وإعلامي كبيرين أكدا على أن حب العراقيين للحياة وللفن أقوى من كل محاولات أعداء الحياة والإنسانية.

وشهد حفل الافتتاح عرض مسرحية” يونس ” للمخرج والمؤلف أنس عبد الصمد والذي شاركه في تقديمها مطرب المقام العراقي خالد السامرائي الذي قدّم مجموعة مقامات وأغانٍ من التراث العراقي تم إسقاطها بشكل واضح جداً على الواقع الراهن الذي تناولته المسرحية وقد تفاعل الجمهور الحاضر معها بشكل واضح جداً.

وأعقب عرض المسرحية المذكورة تقديم فرقة الموسيقار علي خصاف الموسيقية تقديم ثلاث أغانٍ الأولى للمطرب قاسم إسماعيل وهي من ألحان محمد هادي والثانية أغنية جماعية، بينما كانت الأغنية الثالثة من التراث العراقي وحملت عنوان” فراكم بجاني” وكانت مخصصة لشهداء القوات الأمنية العراقية بمختلف صنوفها ومقاتليها ومسمياتها.

وبعد ذلك تحدث الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري وقال،”إن” هذا المهرجان يمثل رصاصة قاتلة في صدر الإرهاب الذي حاول قتل حياتنا بكل مفاصلها، إلا إننا اليوم تحديناه كما تحديناه في أول يوم لدخوله إلى العراق وقاومناه مقاومة باسلة وها هو يقف على أعتاب الهزيمة النهائية”.

وأضاف،”إننا بمسرحنا، بشعرنا، برسمنا، بكل فنونا الأخرى هزمنا الإرهاب”، متمنياً” التوفيق لفعاليات المهرجان ولكل المشاركين فيه بالتوفيق والنجاح”.

في حين ذكر مدير المهرجان الفنان غانم حميد، إن”هذا المهرجان وهو الثاني الذي يواجه الإرهاب، قد تعرض إلى الكثير من الإحباطات نتيجة عدم وجود دعم مالي له من قبل مؤسسات الدولة العراقية، إلا إننا كنا مصرون على إقامته ونجحنا وسنصل إلى النهاية، لأننا نمتلك الإرادة والشجاعة وحسن النية لتقديم شيء إلى مقاتلينا الأبطال الذي ضحوا بدمائهم وبكل ما يملكون من أجلنا ومن أجل العراق”.

وأضاف حميد، أن”فعاليات المهرجان ستتواصل بشكل منتظم وحسب ما مخطط لها في المنهاج المعتمد من قبل اللجنة المنظمة وستعرض العروض المشاركة في المهرجان على قاعة المسرح الوطني وعلى قاعة مسرح الرافدين المجاور للمسرح الوطني وعلى قاعة منتدى المسرح في شارع الرشيد وجميع هذه المسارح في العاصمة بغداد”.

وأوضح حميد، أن”الفرق المسرحية المشاركة في المهرجان هي ١٤ فرقة مسرحية من محافظات بغداد،واسط، ميسان، صلاح الدين، كربلاء، السليمانية، الناصرية، النجف، البصرة، بابل، الديوانية، السماوة، فضلاً عن مشاركة الفرق المسرحية لوزارة الدفاع العراقية ومعهد الفنون الجميلة في بغداد وأكاديمية الفنون الجميلة”.

وذكرت الممثلة آسيا كمال لـ”يلا”، إن” إقامة مهرجان المسرح العراقي الثاني ضد الإرهاب في بغداد في ظل الظروف الراهنة يمثل صفعة قوية لكل الذين يحاولون تعطيل الحياة وإشاعة القبح في البلد”.