Find anything you need on Yalla

خزاف من كركوك يحيي التراث الشعبي في أعماله الفخارية

0

محمد عبدالله – يلا / كركوك

“كان ابي يقول أُريد أن تصبح طياراً، وهذا هو ديدن الآباء يتمنون الأفضل لمستقبل أبنائهم. لكنّي جرّبت الكثير من المهن والحرف وفي النهاية عدت الى مهنة أجدادي”  بهذه الكلمات بدأ (داوود سلمان) تدوير العجلة وصب الماء فوق الطين، ثم أخذ يحرك الطين الى الأعلى والعجلة تدور بشكل محوري وهو يشكل القطع الفخارية منها.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ولد داوود في قرية (قره داغ) جنوب السليمانية، وتنقّل للعمل والعيش بين بغداد وكركوك وطوز خورماتو. تدرب على ممارسة مهنة الفخار أو كما يسميها هو (كوزالجي) في العام ١٩٩٥ على يد عمه عدنان، ثم دخل معهد الفنون الجميلة ودرس الخزف ثم تخرج من أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد. ويعتقد أن الدراسة لم تزد من خبرته العملية لكنها أضافت له خبرة علمية.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

“عمل الخزف قديماً كان كالنمل يعمل في الصيف ويرتاح في الشتاء. عمل الفخار يتأثر بالظروف المناخية فدرجات الحرارة والرطوبة جميعها تؤثر على نتائج العمل، بالإضافة الى نوعية ونقاء الطين يؤثر على عدم تكسر العمل أثناء شويه في الفرن” هذا ما قاله داوود وهو يزيل الطين الذي تجمع حول أصابعه.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

يجلب داوود الطين الجيد للعمل الفخاري من قضاء طوز خورماتو لكنه يفضل الطين الموجود في بغداد لعدة عوامل كاللزوجة والمطاوعة. وتمر عملية إعداد الطين في عدة مراحل (النخل) وهي تصفية التراب من الشوائب ثم إذابة التراب في حوض وتصفيته ثم عجنه وتحضيره للعمل. بعد تشكيله حسب الطلب يدخل للفرن بدرجة حرارة( ١٠٥٠د) وبعض الأطيان تحتاج الى (١٥٠٠د) حتى تنضج ودرجة النضوج تقاس بحسب اللون. فكلما كان لونه أقرب للأبيض المصفر كان أكثر نضوجاً وأصلب، وإن كان قريباً للأحمر يعني أنه أقل نضوجاً وأقل صلابة.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

“إكتساب المهارة في العمل لا يكون بالضرورة من خلال التعليم، فأنا أخذت الحرفة من عمي عندما بدأت أُحب الفخار. هناك الكثير ممن يدرسون ولا يتعلمون، وأنا كنت أُساعد زملائي أيام الدراسة، حتى قال لي أحد المدرسين مرة أنت تضعني في مواقف صعبة لأن الأعمال جميعها تتشابه ولا أستطيع تقييمها”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

يرى داوود أن سبب إستمراره هو وأعمامه وأبناء أعمامه هو الحفاظ على ما توارثوه من آبائهم وأجداداهم رغم أن الناس توقفوا عن إستخدام المنتجات الفخارية، ودخول المنتجات الصينية والايرانية والتركية. ولكن الرغبة في الإبقاء على فن الفخار حياً يدفعه الى العمل والتجديد.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

“جميع التسميات والأشكال والإيحاءات في فن الخزف مقتبسة أصلاً من الموروث الثقافي والحضاري للشعب العراقي. فمثلاً الإبريق الصغير يسمى (زكريا) وهو مأخوذ من بعض العادات والتقاليد التي يمارسها الناس في ذكرى لنبي الله زكريا، وهناك الكثير من الأساطير خُلدت من خلال عملنا في الفخار والخزف”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

يحضر داوود مع العاملين معه الساعة الثامنة صباحاً ويقومون بتنظيف المكان ثم تحضير وعجن الطين قبل الشروع بتشكيل الفخار. ويستمرون في العمل حتى منتصف النهار، يتناولون الغداء ويأخذون قسطاً من الراحة ثم يعاودون العمل حتى الساعة السابعة مساءً.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

“منذ ٢٢عاماً وأنا أُمارس هذه المهنة لكن، الى الآن لا أعتقد إني مستعد لإقامة معرض شخصي. لقد شاركت في الكثير من المعارض في بغداد وكركوك لكني أعتقد أن إقامة المعرض الشخصي بحاجة الى تقديم شيء غير تقليدي، شيء إبداعي، يغذي روح المتلقي وليس مجرد شكل. منذ آلاف السنين والبشرية كانت تنتج هذه الأعمال سواء للإستخدام اليومي أو للجمالية”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

يؤكد داوود أن المنتجات الفخارية تكون أكثر صحة من المصنعة من المعادن والبلاستك حديثاً، ورغم دخول التطور الى فن الخزف كالأفران والعجلات الكهربائية، الآن لا يزال داوود يستخدم الطرق الكلاسيكية في إنتاج الأعمال. ويظن أن الأعمال بحاجة الى روحية والأعمال التي تنتج بالأجهزة الكهربائية لا تحتفظ بالروحية.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

“أسعى الى المحافظة على إستمرار فن الفخار بطابعه الذي توارثناه. لقد وضع آبائنا لمساتهم على هذا الفن وأصبح مميزاً عن باقي المناطق، لا أرغب بأن يندثر هذا الإرث فقد أصبحت أكثر اهتماماً من ذي قبل بفن الفخار. وأسعى الى نقل خبراتي الى الآخرين ليستمر ولا ينقطع من بعدي”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!