سائح في بلدان الحرب

0

على العكس من ملايين اللاجئين الذين يفرون من الفوضى الدموية والحروب في العراق وسوريا, فأن أندرو دروري يقوم برحلاتة الى مناطق النزاع. دروري ذو ال50 عاما يخطط اليوم لرحلته التي سيقوم بها هذا العام الى الأراضي التي يسيطر عليها الاكراد، والتي تمتد على مقربة من خط المواجهة مع داعش, حيث أن دروري سيقوم بزيارة العراق للمرة الثانية حيث كان بضيافة اليزيدين له في زيارته السابقة وكان مبهورا بحسن ضيافتهم .

دروري صاحب الحياة المزدوجة  فهو زوج وأب وصاحب شركة بناء ناجحة في ريف سوراي  على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من لندن ولكن شغفه يكمن في زيارة الأماكن الأكثر خطورة في العالم، حيث أن بداية هذا الشغف كان  في رحلة سفاري قام بها الى أوغندا، والتي أخذت منحى أخر  عندما عبر دروري بطريق الخطأ الحدود إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية التي مزقتها الحرب ، والتي واجه فيها العديد من المصاعب ومنذ ذلك الحين  يسافر دروري الى وسط مقديشو والى معاقل المتمردين في أفغانستان.

وهذه مجموعة من الصور السياحية لدروري

صورته في كردستان العراق مع صديقه اليزيدي في حلبجة 2006م, دروري يخطط للعودة هذا العام لزيارة الخطوط الامامية  لمقاتلي البيشمركة في ضل النزاع القائم  مع داعش

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

صورته مع أبن عمة في مقديشو (مدينته المفضلة في العالم) عام 2012م

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

صورته مع مجموعة من تجار التزوير في قندهار (أفغانستان) 2009م

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

صورته في مصنع للاسلحة في باكستان 2009م

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

صورته في ميانمار مع احد القبائل الاكفاء في الصيد 2011 م

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!