Find anything you need on Yalla

ورشة “فكرة” تنجز الساعات والتحف من الخشب ولبرشلونة والريال نصيب منها

0

سلام زيدان ـ يلا

“فكرة” .. اسم لورشة تتألف من سبعة شباب يقودهم زميلهم علي هاشم طراد نجحوا في إنجاز بعض التحف والساعات من الخشب. ورغم بساطة المواد التي يستخدمونها في أنجاز أعمالهم، إلا أن تلك الأعمال فيها جمالية كبيرة، مما جعل الإقبال عليها يكون كبيراً جداً من قبل الناس إثناء عرضها صباح كل يوم جمعة في شارع المتنبي.

وقال صاحب الفكرة والمشروع، الشاب علي هاشم طراد، لـ يلا،” لقد راودتني فكرة مع بعض أصدقائي وزملائي لإنجاز أشياء بسيطة فيها جمالية وفن وأيضاً لا تأخذ مساحة واسعة من المكتب أو الغرفة وتكون خفيفة الوزن وصغيرة الحجم وكذلك فيها فائدة للناس وبأسعار بسيطة تتماشى مع القدرة الشرائية للمواطن العراقي”. لافتاً إلى أن” أسعار منتجاتنا بسيطة جداً ويستطيع أي إنسان عراقي شرائها بشكل مريح ، حيث تبدأ من سعر ثلاثة آلاف دينار وتنتهي عند سعر خمسة عشر ألف دينار عراقي”.

وأضاف هاشم أن “أغلب أعمالنا يوجد عليها طلب وخصوصاً التحفيات، مثلاً جذوع النخل التي ندخلها في مكينة CNC ويتم تنظيفها ونقطعها وبعدها يتم الرسم عليها، ونحن نضيف عليه شمعة وبعض المواد الأخرى، وأيضاً هناك إقبال على الساعات التي يكون فيها شعار أو صور لاعبي فريقي ريال مدريد وبرشلونة،حيث يحصل تنافس كبير بين محبي الفريقين على الساعات، كذلك حمّالات المفاتيح التي تكون على شكل سيارة، أو على شكل شناشيل يحصل عليها إقبال كثير”.

وأوضح، “إننا نستورد الخشب الملون من سوريا، لأن الخشب السوري يساعدنا كثيراً في إنجاز أي قطعة نقوم بتصميمها وهو أيضاً يتماشى مع الماكنة الليزرية الحديثة التي اشتريناها مؤخراً”.

وتابع ” لقد اشترينا ماكنة حديثة ليزرية تسمى (CNC، الليزر، 3D)، وهذه الماكنة ساعدتنا في ابتكار تصاميم جديدة عبر الاستعانة بالحاسوب وتحديدا من خلال الاستعانة ببرنامج الكورل درو”، مبيناً إننا” نقوم بإدخال التصميم الذي نريد عمله  إلى الحاسوب ونعمل عليه بعض التعديلات عليه وفق حاجة السوق ومتطلباته ومن ثم نقوم بإعطاء الإيعاز إلى الماكنة الليزرية التي تقوم بدورها بحفر ما نريده تحديداً،لأن الماكنة الليزرية تستطيع إنتاج ما نطلبه منها بدقة وبسرعة، في حين كان  العمل اليدوي الذي كنا نعتمده في السابق، يستنزف منا الكثير من الجهد والوقت”.

وذكر هاشم، أن “الوقت الذي نحتاجه في انجاز الساعة الخشبية التي تعلق على الجدران يستغرق حوالي خمس دقائق، وهناك ساعة من نوع آخر يكون حجمها أكبر تحتاج عملية إنجازها إلى حوالي عشر دقائق، في حين هناك ساعات أخرى يكون شكلها وتصميمها يحتاج إلى زخارف، فأن وقت انجازها لا يتجاوز الربع ساعة”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!