عند وصول المخلوقات الفضائية و هبوط سفنهم في ١٢ بقعة مختلفة  من العالم، يسارع البشر إلى إكتشاف نواياهم. و بخلاف ما ترويه الأفلام والقصص السابقة التي تنص على أن الفضائيين يتواصلون فيما بينهم عن طريق التخاطرأو يمتلكون معرفة فطرية بلغات البشر، تتمحور قصة فيلم الوصولحول كيفية تفكيك حاجز التواصل لمعرفة فيما إذا كانوا ضيوفنا حلفاء أو أعداء.

و يعتبر الفيلم إقتباس أطول للقصة القصيرة Story of Your Life حيث تتقمص الممثلة (أيمي أدامز) دور استاذة اللغات لويز بانكس“. وتدور أحداث الفيلم حول تخطي الصعوبات في سبيل تعلم لغة المخلوقات الفضائية، والمعروفة بإسم ستيبتابود. من الأشياء التي تمت ملاحظتها هي أن كاتب النص حاول أن يتفادى إستخدام عبارة (المخلوقات الفضائية) في الفيلم بإستثاء حالة واحدة فيها إيحاء ساخر من لويز بانكس قبل أن تلتقي بالفضائيين للمرة الإولى.

تعمل بانكس بمساعدة عالم الفيزياء إيان دونيلي (تمثيل جيرمي رينر) –  و١١ فريقا أخر من مختلف دول العالم في سبيل الوصول إلى أجوبة تساعد على إدراك ما يحصل. لكن محاولة دول العالم للعمل سوية تنتهي بالفشل، فتبدأ المجتمعات بالإنتهيار بسبب قلة اليقين فيما يجري، و تتخذ الدول موقفا منعزلا في مواجهة كيان لا يعرفون عنه شيء. هل يبدوا الأمر مألوفا؟!

يعتبر فيلم (الوصول /  Arrival) – من إخراج دينس فيلانوفا إنجازا إستثنائيا فيما يتعلق الأمر بقصص الخيال العلمي. و يمثل هذا الأمر أمرا مطمئنا لعشاق فيلم بلايد رنرحيث أن فيلانوفا سيقود مهمة إخراج الجزء الثاني، و المنتظر بشوق، من الفيلم. يتميز فيلانوفا بفهمه الجيد لهذا النوع من الأفلام وإسلوبه الذي يميل لأعمال سابقة كأفلام الإتصال / Contact‘  و لقاء وجيز بالنوع الثالث / Brief Encounter of the Third Kind ‘، بالإضافة إلى إعتماده على تأثيرات صوتية جهيرة مثل الصدى الناتج عن إحتكاك الصوان الذي يتناسب كليا مع مركبات الفضائيين.

كان عام ٢٠١٦ عاما جيدا لمحبي الأفلام، و يبدو أن فيلم الوصول / Arrival ‘ سيكون منافسا قويا لـ فيلم يلا لهذا العام على الرغم من الوصول المتأخر.