الأمم المتحدة: ٥٧٠٠ مبنى في الرمادي تضرر منذ منتصف ٢٠١٤

0

حسب تقرير جديد لمنظمة الأمم المتحدة نقلاً عن الأقمار الصناعية، ٥٧٠٠ مبنى في الرمادي وضواحيها تضرر منذ منتصف ٢٠١٤ حتى الآن و تقريباً ٢٠٠٠ مبنى دُمر بشكل كامل.

أعلنت الحكومة العراقية في شهر كانون الأول في العام الماضي إستعادتها الرمادي بعد رفع العلم العراقي في المجمع الحكومي في المدينة. لكن أكثر من ستة أشهر بعد الحرب، دُمر جزء كبير من المدينة وأكثر من نصف مليون شخص فروا بسبب الإشتباكات المستمرة بين القوات الحكومية و تنظيم داعش.

بحسب التقرير، الأمم المتحدة وثقت تأثير الغارات الجوية من قبل قوات التحالف التي كان لها دور كبير في إستعادة المدينة. مكتب التدريب والبحوث في الأمم المتحدة قارن بين الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية في شهر كانون الثاني ٢٠١٦ و صور أخرى إلتقطت في تموز ٢٠١٤.

 

 

بعد المقارنة بين الأقمار الصناعية، أظهرت الصور أن أكثر من ٣٢٠٠ مبنى تضرر و  ١١٦٥ مبنى دُمر في مركز المدينة، وهذه الأرقام تعادل ما يقارب الضعفين إذا احتسبنا المناطق المجاورة. فالتقرير قال أن ٥٧٠٠ من المباني تكبد مستوىً من الضرر في الرمادي وضواحيها و تقريباً ٢٠٠٠ مبنى دُمر بشكل كامل.

قالت الأمم المتحدة أن الأرقام بدائية ولم تعطي الحكومة العراقية أي رقم عن حجم الضرر الذي التحق بالمدينة. لكن الصور من المدينة تظهر أن أغلب مباني المدينة تضررت بشكل أو بأخر.

مع أن رجوع السكان للمدينة ممكن أن يأخد أشهر بسبب الدمار والعبوات الناسفة، إلا أن الحكومة العراقية التي تعاني من أزمة مالية بسبب أنخفاض أسعار النفط تبحث عن جهات مانحة دولية لمساعدتها لإعادة إعمار المدينة التي تعتبر أكبر مدينة عراقية إستعادتها القوات الحكومية حتى الآن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!