البرلمان يصوت على حكومة التكنوقراط الثلاثاء المقبل

0

سلام زيدانيلا / بغداد

يعقد البرلمان العراقي الثلاثاء المقبل جلسة للتصويت على الكابينة الوزارية التي سيقدمها رئيس الحكومة حيدر العبادي، بينما يواصل أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتصامهم من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون والمقرب من رئيس الحكومة، جاسم محمد جعفر لـ يلا، إن “هناك مشاورات بين العبادي والبرلمان من أجل إعادة تنظيم القائمتين الحكوميتين اللتين قدمهما إلى البرلمان للتصويت عليهما، ومن المؤمل أن تندمج بقائمة واحدة وترفق بكتاب رسمي يطلب فيه التصويت عليها”، مبيناً أن “عدد الوزارات سيكون ٢٢ وزارة بعد أن تقلصت إلى ٢٠ وزارة في القائمة الأخيرة”.

وأضاف أن “هناك ترضية للكرد بعدم تغيير وزرائهم البالغين ثلاثة وهم هوشيار زيباري وزير المالية وفرياد رواندزي وزير الثقافة وجاسم محمد وزير الهجرة والمهجرين”، مؤكداً أن “العبادي سيقدم قائمة مبسطة إلى البرلمان يوم الثلاثاء المقبل ويقضي على الاجتهاد الذي حصل سابقاً”.

وتابع أن “الإنقسام في البرلمان جعله يصبح برلمانين اليوم، الأول يقوده سليم الجبوري والثاني يقوده المعتصمين وكلاهما لا يستطيع أن يعقد جلسة بسبب عدم اكتمال النصاب”، مشيرًا إلى أن “هناك جبهة محايدة تمثل الكرد وائتلاف دولة القانون تحاول اليوم إنهاء الصراع عبر تبني مبادرة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم”.

وبين أن “ائتلاف دولة القانون لن يدخل إلى قبة البرلمان والصراع موجود إلا في جلسة يتواجد فيها الجميع من خلال إيجاد وفاق وطني”، مؤكداً أن “مبادرة رئيس الجمهورية تتضمن عرض إقالة هيئة رئاسة البرلمان على التصويت في الجلسة المقبلة”.

من جانب آخر، أبلغ المتحدث باسم مكتب رئيس الحكومة، سعد الحديثي لـ يلا، أن “العبادي ينتظر انعقاد جلسة البرلمان من أجل النظر بالتعديل الوزاري خصوصاً أنه قدم قائمتين للبرلمان في وقت سابق”.

بينما، أكد رئيس كتلة اتحاد القوى في البرلمان، احمد المساري، أن جلسة البرلمان ستنعقد يوم الثلاثاء المقبل لمناقشة الأزمة الحالية والتصويت على الكابينة الوزارية.

وقال المساري لـ يلا، إن “رئيس البرلمان سليم الجبوري دعا العبادي إلى تقديم الكابينة الحكومية من أجل التصويت عليها داخل البرلمان وإنهاء الصراع الحالي”، مبيناً أن “النواب المعارضين عليهم الحضور داخل قبة البرلمان والتصويت على الكابينة”.

وأشار إلى أنه “لا يوجد هناك اعتصام داخل البرلمان وإنما مشاكل البرلمان تحل عبر التصويت وليس بالقوة وفرض الإرادات على الآخرين”.

ويعتصم انصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر منذ عدة أيام للمطالبة باستقالة الوزراء الحاليين وتشكيل حكومة تكنوقراط. ودعا الصدر العراقيين إلى تنظيم تظاهرة مليونية لرعب البرلمانيين وإجبارهم على التصويت على كابينة العبادي الجديدة.

وقال الصدر في بيان صحفي إطلعت عليه يلا، إن “الوقفة الشعبية الاحتجاجية الحالية، هي وقفة تاريخية رفعت رأس العراق عالياً، وجعلت من العراق بمصاف الدول المطالبة بالإصلاح”، مضيفاً أن “أطرافاً سياسية لا تريد انعقاد البرلمان من جهة، ولا تريد إيصال عدد الأصوات إلى العدد المطلوب لكي نصل إلى الإصلاحات المطلوبة شعبياً”.

ونوه إلى أن “هبتّكم وتظاهرتكم يوم الاثنين، بتظاهرة مليونية سترعبهم وستجعل منهم مضطرين لعقد البرلمان والتصويت بكامل الشفافية والحرية ليعلم الشعب من يصوت ومن يحجم، من خلال الجلسة العلنية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!