الضربات الجوية الأميركية تدمر “مئات الملايين من الدولارات” لداعش

0

الضربات الجوية الأميركية ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا دمرت “مئات الملايين” من السيولة النقدية للتنظيم حسب ما قاله العقيد ستيفن وارين، المتحدث بإسم عملية العزم التام.

قال العقيد سيتفن وارين من بغداد أن هذه الضربة الجوية كانت العاشرة التي استهدفت مراكز أموال تنظيم داعش في العراق وسوريا. مراكز الأموال هي التي تجمع فيها الأموال وتوزع من خلالها رواتب المقاتلين أو لتمويل العمليات القتالية للتنظيم.

حسب العقيد وارين، هذه الضربات الجوية على مراكز أموال التنظيم والضربات الجوية التي إستهدفت منشئات إنتاج النفط التي كانت تحت سيطرة التنظيم، أثرت على قدرات التنظيم لدعم مقاتليه مادياً.

“شفنا تقارير بأن التنظيم يخفض رواتب مقاتليه” قال العقيد وارين. “التنظيم يقطع رواتب الناس ويقطعون الأُجور. هذا مؤشر كبير بأن الضربات الجوية بدأت تضغط على التنظيم قليلاً”.

حسب تقارير الضربات الجوية لقوات التحالف دمرت أكثر من ٥٠٠ مليون دولار و٢٠كيلوغرام من الذهب في الضربات الجوية على مراكز أموال التنظيم.

المسؤولين الإميركيين قالوا في شهر كانون الأول المنصرم أن تنظيم داعش حصل على ٥٠٠ مليون دولار من بيع النفط، ما يعادل ٤٠ مليون دولار شهرياً حسب ما ورد في التقرير. حسب تقرير لوكالة رويتر التنظيم يبيع أغلب النفط للحكومة السورية وقليل منه يعبر من الحدود لتركيا.

وكانت تقارير إخبارية في شهر كانون الثاني ٢٠١٦ نشرت بأن تنظيم داعش قطع رواتب المقاتلين للنصف “لأسباب إستثنائية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!