العراق يريد الخبرات الإيرانية ويريد رفع التبادل التجاري

0

محمد رحيم – يلا / بغداد

أفتتح المعرض الإيراني التخصصي الثاني والذي قام على ارض معرض بغداد الدولي للفترة من ١٦ إلى ١٩ من الشهر الجاري بحضور وزير الصناعة والمعادن والتجارة الإيراني والسفير الإيراني في بغداد ووكيل وزارة التجارة العراقية، حيث تفاجئوا بتوقيع عقود مع الشركات الإيرانية المتخصصة بالتكنولوجيا والمكائن الصناعية قبل بدء مؤتمر إفتتاح المعرض.

قال القنصل التجاري في السفارة الإيرانية في بغداد ابراهيم رضا زادة “حصلت لدينا مفاجأة في هذا المعرض حيث عندما فتح الباب دخل عدد كبير من رجال الاعمال العراقيين واتصلت بنا بعض الشركات الإيرانية المشاركة وأبلغونا انهم تعاقدوا مع مستثمرين وشركات عراقية.

واكد لـ يلا “أن شركات تكنولوجيا المعلومات قد تعاقدوا مع شركات عراقية في الساعة الأولى لأفتتاح المعرض”. وأشار الى ان هذه المعارض “تهدف الى زيادة التبادل التجاري بين البلدين”.

التبادل التجاري بين البلدين تجاوز العام الماضي مبلغ ١٢ مليار دولار وهناك خطط بين العراق وإيران لرفع قيمة التبادل التجاري الى ٢٠ مليار دولار سنوياً بعد أن كان عشر مليار دولار عام ٢٠١٣.

فيما كان أكثر عدد زائرين على جناح شركة تسويق لديها موقع الكتروني للتبادل التجاري، حيث قال حيدر الساعدي من شركة 2EXIM للتسويق الدولي لـ يلا ان موقع Business to Business هو موقع تأسس بأربعة لغات هي اللغة الروسية والعربية والإنكليزية والفارسية ويحتوي جميع المنتجات للشركات الإيرانية بمختلف الفئات كالمواد الغذائية والصناعية والآلات الزراعية والمواد الصحية وكل شيء يحتاجه الانسان سواءا كان تاجرا او شركة او حكومة.

وأضاف ان “بمجرد الدخول للموقع والتسجيل فيه يمكنك ان تختار أي منتج ترغب والتواصل مع المصنع لهذا المنتج بشكل مباشر للتفاوض معه وبنفس اللغة التي تكتب بها”. واكد “ان هذا الموقع يخفف على الزبائن تكاليف السفر والترجمة والاتصالات ويختصرها هذا الموقع بشكل كامل عبر التكنولوجيا الحديثة ليخدم رجال الاعمال والمجتمع”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

في الوقت ذاته تجمع عدد من رجال الاعمال والشباب العاطلين عن العمل في جناح شركة مصانع محمود محمودي لإنتاج معامل المناديل الصحية بسبب عرضها خط لإنتاج المناديل الورقية، حيث قال مديرها لـ يلا أن “الاقبال جيد وزبائننا كثيرين ووقعنا عقود مع خمس زبائن في أول ساعة لافتتاح المعرض، ومنتجاتنا استقطبت المستثمرين بسبب بساطتها ورخص ثمنها قياساً بالمعدات المتطورة باهضه الثمن”.

اما الموطن احمد محمد قال لـ يلا أن “معامل المناديل الصحية العمل فيها بسيط ونظيف وتوفر فرص عمل وفيها نسبة أرباح جيدة، والعراق بحاجة للنهوض بهذه الصناعات البسيطة الاستهلاكية والتي تساعد الدولة للنهوض بالقطاع الخاص وتوفير العملة الصعبة بدلا من تحويلها الى خارج البلد لغرض الاستيراد”.

وقال عضو مجلس النواب السابق طه درع الساعدي ان الحكومة العراقية لديها توجه للتعاون الاقتصادي بينها وبين الجمهورية الإسلامية الإيرانية، واكد الساعدي لـ يلا ان طبيعة هذه العلاقة الاقتصادية تتناسب مع طبيعة الظرف الاقتصادي الذي يمر به العراق، لأن الاقتصاد الإيراني صاحب تجربة والشركات الإيرانية صاحبة تجربة كبيرة وممكن الاستفادة منها.

وأشار إلى ان “ادخال شركات صناعية مستثمرة وبيع خطوط إنتاجية صناعية للقطاع الحكومي الصناعي هي احدى اهداف هذا المعرض، خصوصا وأن وزارة الصناعة قامت بعرض الشركات الحكومية للأستثمار وممكن للشركات الإيرانية الاستفادة من هذه الفرصة”. وأضافة أن “أحد اهداف هذا المعرض التخصصي هو الاستفادة من الخبرات الإيرانية في تشغيل الشركات العراقية الحكومية”.

يذكر أن المعرض شاركت فيه ٧٠ شركة بالاختصاصات المختلفة والمتنوعة، منها الصحية، والبناء والاسكان، والماء، والكهرباء، والنفط والغاز، والخدمات التقنية، والهندسية، والمواد الغذائية، والاثاث المكتبي والمنزلي، والصناعة، والتنظيف والتجميل، والأجهزة المنزلية، وصناعة السيارات.”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!