بعد كلمة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بدقائق، اقتحم المئات من أنصاره مبنى البرلمان بعد كسر الحواجز الأمنية، مما جعل قيادة عمليات بغداد تعلن حالة الطوارئ.

1
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وقال المتظاهر الذين دخل إلى مبنى البرلمان، محمد كريم لـ”يلا”، إن “زعيمنا خولنا بضرورة إجراء الإصلاح، وكان قرارنا الدخول إلى مبنى البرلمان الذي عطل الإصلاح خلال الفترة الماضية”، مشيرا إلى “نحن باقون في البرلمان حتى تحقيق الإصلاح”.

وأضاف أن “السراق والفاسدين هم هدفنا وعلى الحكومة أن تقدم استقالتها بشكل عاجل وتشكيل حكومة طوارئ”، مبيناً أنه “لا نرضى بالحلول الترقيعية وإنما حلول جذرية لإنهاء أزمة البلد”.

من جانبه، قال المتظاهر سلام اللامي لـ”يلا”، “دخولنا إلى البرلمان كان بسبب التسويف الذي يقوم به، ونحن نطالب بتشكيل حكومة تكنوقراط”، مضيفا أن “المتظاهرين لن يعتدوا على مبنى البرلمان وستبقى التظاهرات سلمية”,

وأكد أن “الاعتداء على النائب عمار طعمة قام به مندسين لتشويه الثورة السلمية للشعب العراقي”، منوها إلى أن “المتظاهرين سيرفعون سقف المطالب من خلال تغيير الرئاسات الثلاث”.

2
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ورفضت كتلة الاحرار التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الإجابة على تساؤلات “يلا” حول التطورات السريعة للبلد ودخول المتظاهرين إلى مبنى البرلمان.

بينما، قال النائب المعتصم عبد العظيم عجمان لـ”يلا”، إن “الجماهير منذ أشهر تطالب بضرورة تشكيل حكومة تكنوقراط لكن رئيس الحكومة حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري كانوا يسوفون ذلك من خلال تغيير وزاري شكلي مما جعل بعض النواب يرفضون ذلك والاعتصام داخل مبنى البرلمان”، مبيناً أن “جلسة البرلمان اليوم عطلت من قبل بعض الكتل السياسية من أجل عدم تغيير وزارئها”.

4
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ودعا رئيس الجهورية فؤاد معصوم إلى ضرورة “التدخل لإنهاء الأزمة الحالية وكذلك على رئاسة البرلمان تقديم استقالتها وتشكيل حكومة مؤقتة لإدارة البلد”.