المسؤولون في طهران القوا اللوم على “العوائق التي وضعت من قبل السعوديين” بعد علمهم ان المواطنين الايرانيين لن يتمكنوا من السفر الى مكة من اجل اداء مناسك الحج الذي ستبدأ مراسيمه في التاسع من ايلول هذا العام.

ورداً على ذلك أعلنت وزارة الحج في الرياض أن ايران قد فشلت في ايجاد حل وسط بعد يومين من الاجتماعات التي شاركت فيها وكانت شروط ايران “غير مقبولة”.

العلاقات الدبلوماسية اوقفت بين البلدين في كانون الثاني بعد اعدام السعودية للشيخ نمر النمر رجل الدين الشيعي الرفيع المستوى المدان بجرائم للارهاب.

وقال بيان صادر عن منظمة الحج الايرانية “السعودية تعارض الحق المطلق للإيرانيين في الذهاب الى الحج وتضع العراقيل في الطريق المؤدي إلى الله”.