على داعش أن تحضر نفسها لخطر أكبر من قوات التحالف. هذا اذا ما استمرت داعش بالتعرض وقطع الطريق على تجار مخدرات سينالوا. هذه القصة التي تمكن من خلالها الأميركي الساخر ستيف جارنوك، من خدع الانترنت بأكمله حيث تداولتها كثير من الجهات الاعلامية العالمية على أنها حقيقة بعد أن نشرها على موقع ‘Thug Life Videos’. أعلن جارنوك في تشرين الثاني نوفمبر الماضي، أن خواكين كوزمان المعروف بـ (الـ جابو) وهو رئيس منظمة الاتجار بالمخدرات الأكبر في العالم، قد أرسل بريداً اليكترونياً مباشرة الى أبو بكر البغدادي متوعداً له بالغضب و الانتقام لما قامت به داعش من مصادرة شحنات من المخدرات تابعة لـ جابو في الشرق الأوسط. حيث هدد جابو بأن يقوم أتباعه بحمل السلاح لقتال داعش بسبب ما فعلوه.

مصادر اعلامية مرموقة مثل نيويورك بوست، انترناشونال بيزنس تايمز و الـ ديلي ميرور كانوا قد اقتنعوا بصحة خبر تهديد جابو لداعش، خاصة بعد أن نشر موقع كارتل بلوك تقريراً يشير الى صحة الخبر في العاشر من ديسمبر الحالي.
“يا داعش انتو مو جنود” هذا ما قاله بريد الـ جابو للبغدادي “انتم ناس وضيعين ومنحطين. ربكم لا يقدر أن يخلصكم من الارهاب الحقيقي الذي سوف يسببه رجالي لكم اذا استمريتم بالتأثير على تجارتي”. “رجالي سوف يقضون عليكم. العالم ليس لكم لتحكموه. أنا اشفق على ابن العاهرة المقبل الذي سيحاول التدخل في تجارة منظمة سينالوا. سوف اقطع قلوبهم والسنتهم من اجسادهم”.

Thug Life Videos الموقع الالكتروني الذي أبدى اهتمامه مؤخراً في مشاهدة الأشرار يتواجهون في نزال. حيث نشر الموقع في نوفمبر تقريراً يشير الى تخطيط المافيا الصقلية للعمل ضد البغدادي وأن عصابات المجتمع الأسود في الولايات المتحدة سوف تتحد لمواجهة المتعصبين. مع ذلك، قصة جارنوك انتشرت بطريقة هائلة في النترنت على انها حقيقة، الى درجة انها أصبحت من المواضيع الأكثر حديثاً عن في موقع التويتر. هذا ما يبين اهتمام الرأي العام بالطريقة القوية للرد على داعش.

كاتب القصة الأصلية عن الـ جابو، جارنوك كان سريعاً في الاعتراف في مقابلة مع سنوبس بأن القصة كانت محظاً من الخيال. وقال “نحن نكتب قصصاً ساخرة من حين الى أخر ونتوقع بأن تاخذ كمزاح وهذا هو الحال في العادة. ربما لم أجعل قصة الـ جابو مضحكة أو غريبة بما فيه الكفاية. اما هذا، أو ان لدي قابلية عجيبة لتقليد طريقة كلام رؤساء منظمات تجارة المخدرات المكسيكيين”.