دورة حياة بطاقة الفالنتاين: من الفأر إلى الحصان الخشبي

0

بغداد – يلا

هذه السطور لا تبحث في الأصل التاريخي لمناسبة عيد الحب، وعن مرجعها وبدايات فكرتها، فربما صارت القصة معروفة للجميع.

لكن لا بأس، إنها تعود إلى بذكرى القديس فالنتين يعبرون فيه عن الحب والعاطفة عن طريق إرسال بطاقة معايدة أو إهداء الزهور لأحبائهم.

لذلك، هذا العيد هو فرصة جيدة للأسواق التجارية.

المهم اليوم أن نتناول التطور التاريخي لبطاقات المعايدة في عيد الحب.. كيف نشأت وكيف تغير شكلها وطريقة عرضها، وفي أدناه نماذج منها

إحدى بطاقات عيد الحب التي تصور حصانًا خشبيًا هزازًا وطفلاً يمتطيه. وقد تم إنتاج هذه البطاقة تقريبًا في الفترة ما بين عامي 1920 و1930

إحدى بطاقات عيد الحب مثبت في مركزها حلقة يمكن عن طريقها التحكم في خروج الوميض من عيني الكلب لينتقل من إحدى العينين إلى الأخرى بينما يتحرك القوس الأزرق الذي يحيط برأس الكلب

إحدى بطاقات عيد الحب تصور مباراة في كرة القدم بين فأر وكلب من فصيلة البولدوج من شخصيات والت ديزني الكرتونية، ويمكن تحريك الشخصيتين عن طريق الجزء الموجود في يمين البطاقة. وقد تم إنتاج هذه البطاقة حوالي عام 1920

إحدى بطاقات عيد الحب البريدية التي تم إنتاجها تقريبًا في الفترة ما بين عامي 1900 و1910

بطاقة بريدية من إنتاج شركة Nister، وقد تم إنتاجها حوالي عام 1906

بطاقة عيد حب بريدية تصور الشخصية الكوميدية باستر براون؛ وهي الشخصية التي أبدعها ريتشارد فيلتون اوتكولت – والتي كانت تظهر في الحكايات الكوميدية المصورة – في السنوات الأولى من القرن العشرين

إحدى بطاقات عيد الحب التي تهدف إلى السخرية من متلقيها، وقد تم إنتاجها حوالي عام 1900

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!