صفقات أسلحة بالمليارات مع روسيا: العراق يستخدمها كورقة ضغط على اميركا

0

امل صقر – بغداد/ يلا

تستعد الحكومة العراقية حالياً إلى عقد صفقة تسليح ثانية تضم عدداً من العقود مع روسيا تتناسب وواقع الأزمة المالية التي يمر بها العراق ووضعه الأمني.

المتحدث الرسمي بإسم الحكومة العراقية الدكتور سعد الحديثي قال لـ يلا “نحن في الحكومة لدينا حرص على تنويع مصادر التسليح والإستفادة من علاقتنا مع معظم دول العالم التي لديها خبرة في مجال الصناعات العسكرية، لا سيما إن هناك إستنزاف مستمر للأسلحة والمعدات والتجهيزات العسكرية بسبب الحرب المستمرة في أكثر من قاطع قتالي ضد تنظيم داعش”.

وتشهد العلاقات العراقية الروسية تصاعداً كبيراً، إذ سعى البلدان لتعزيز العلاقات في جميع المجالات، بما في ذلك التعاون العسكري التقني والتعاون الإقتصادي والعلاقات في مجال النفط والغاز.

وبهذا الصدد قال الحديثي “إستراتيجية العراق على مستوى السياسة الخارجية، منذ تشكيل الحكومة، هي بناء أفضل العلاقات مع مختلف دول العالم، وذلك بإنشاء قواعد من المصالح المشتركة معها”، مضيفاً إن “الجانب الروسي أبدى تعاونأً كبيراً في جميع مجالات التعاون وبشكل خاص صفقات التسليح”.

وتأتي مباحثات عقود التسليح بين العراق وروسيا في إطار إجتماعات خلية التنسيق الإستخبارية الرباعية التي تضمهما وايران وسوريا والتي بدأت إجتماعاتها في أواخر العام الماضي ٢٠١٥ لمقاتلة تنظيم داعش في العراق وسوريا. أما تاريخ تعاقدات التسليح بين البلدين فتعود الى عام ٢٠١٢، إذ وقّع الطرفان صفقة تسليح بموجب إتفاقية التعاون العسكري التقني الموقعة بينهما وبلغت قيمتها أربع مليارات و ٣٠٠ مليون دولار.

عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية موفق الربيعي قال لـ يلا إن “الحكومة العراقية تبحث عن عقود تسليح تتوفر فيها شروط تناسب وضعه الحالي وتتمثل بوجود تسهيلات إئتمانية والدفع بالأجل والتجهيز ضمن مدد قصيرة وليست طويلة كما هو الحال في عقود التسليح مع دول غربية أُخرى”.

وأوضح الربيعي إن العراق لجأ الى توسيع حجم التعاقدات العسكرية مع روسيا لأسباب عدة، أهمها أن روسيا “وعدت الحكومة العراقية بتقديم التسهيلات اللازمة لإتمام صفقات السلاح المطلوبة”، إضافة الى أن أغلب تشكيلات الجيش العراقي متدربة بالفعل على السلاح الروسي. وبالتالي لن تكون هناك حاجة لصرف المزيد من الأموال لغرض تدريبهم على إستخدامه.

وعن طبيعة ماستتضمنه صفقة التسليح الثانية مع روسيا قال الربيعي بأن “عقود التسليح ستتضمن جوانب تفصيلية فنية وأُخرى عسكرية وأن من المبكر الحديث عنها الآن خاصة وإن الإتفاق تم بصورة مبدئية مؤخراً مع الجانب الروسي وهو مازال في طور التداول”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
عبادي يجتمع مع بوتين في كرملن، موسكو. ٢١، أيار، ٢٠١٥

الجانب الروسي من جهتة أعلن لوسائل إعلام روسية مؤخراً، إن العراق حصل من روسيا على أكثر من ٢٠ آلية من طراز (بانتسير-إس1ن) ونحو ٤٠ طائرة مروحية مقاتلة من طرازي (مي – ٣٥) و(مي – ٢٨) وذلك ضمن صفقات تسليح وقعها العراق في عامي ٢٠١٢ و ٢٠١٣ مع شركة تصدير الأسلحة الروسية (روس أوبورون أكسبورت)، وبدأ بتسلمها على شكل دفعات في عام ٢٠١٤.

وآلية (بانتسير) من الآليات العسكرية التي تمتلكها خمس دول فقط في العالم وهي مخصصة لمكافحة الطائرات والصواريخ المهاجمة على الإرتفاعات المنخفضة وتحتوي على مدافع آلية سريعة عيار٣٠ ملم وراجمات صواريخ مضادة للطائرات والصواريخ.

ونقلت وسائل إعلام روسية مؤخراً تصريحاً عن نائب مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والتكنولوجيات الروسي قنسطنطين ماكيينكو تفيد “بأن المباحثات الحالية بين البلدين تدور في إطار تزويد العراق بـ ٣٠ مروحية من طراز (مي – ٢٨) و٤٢ من نظام م/ط (بانتسير)، كما يتوقع توقيع الحزمة الثانية من الإتفاقيات لتوريد المقاتلات من طراز (ميغ ٢٩) والمدرعات. وأشار ماكيينكو الى “أن روسيا قد تزود العراق بمقاتلات من طراز (سو) و(ميغ) ومروحيات قتالية (مي – ٢٨) إضافة الى معدات عسكرية أُخرى”.

وبهذا الصدد يقول المحلل السياسي امير الساعدي لـ يلا إن “العراق نجح في إستخدام علاقته مع روسيا لا سيما في مجال عقود التسليح، كورقة ضغط على الجانب الأميركي”. سياسيون عراقيون إتهموا مراراً الولايات المتحدة بتلكأ تلبية حاجة العراق من السلاح، قال الساعدي بهذا الصدد أن صفقات الأسلحة مع روسيا “رسالة واضحة من الحكومة العراقية للولايات المتحدة الأميركية بأنها إذا ما استمرت في تلكؤها فأن البديل موجود”.

وبين الساعدي ” إن روسيا سعت الى فتح بوابة العراق ولعبت ايران دور الوسيط الإيجابي في هذه القضية، إضافة الى أن روسيا سعت من خلال فتح خزينها الإستراتيجي أمام العراق وتلبية كل إحتياجاته التسليحية إلى إعادة توازن القوى الدولية في منطقة الشرق الأوسط”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!