صور مزيفة تضع علامات استفهام على مصداقية الإعلام العراقي

0

عمر خليل (ليس اسمه الحقيقي) صحفي عراقي، كان يعمل في قناة فضائية كردية. في حاسوب عمله كان لديه الكثير من الصور العائلية، وعندما ترك عمله نسي أن يحذف تلك الصور. في أحد الأيام، وجد مقابلة على موقع المحطة عن بائعات الهوى، وصدم لرؤية صورة لشقيقته مستعملة في المقالة.

الإعلام العراقي يستعمل الكثير من الصور المزيفة في الأخبار والمقالات، وعادة لا تعكس الصور محتوى الخبر.

وكالة خندان الكردية للأخبار مصنفة في قائمة العشر مواقع العراقية الاولى وفقا لأعداد الزائرين. في ٢٩ ديسمبر٢٠١٥ نشرت مقالاً يفيد بأن الطائرات الأمريكية قصفت مواقع داعش قرب أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق. لتوضيح الخبر، نشرت صورة لثلاث طائرات حربية تركية تطلق صواريخ خلال ممارسة التدريبات.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وكالة كردية أخرى، BasNews (في المرتبة ١٦ في العراق) نشرت أنباء يوم ٢ كانون الثاني يناير من هذا العام تفيد بأن عامل كردي تجمد حتى الموت في مدينة بوكان الإيرانية. مع المقالة نشرت صورة لانهيار جليدي حدث في شباط فبراير ٢٠١٥، في أفغانستان.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

قبل يوم من ذلك، الموقع نفسه نشر قصة اعدام داعش لثلاث شبان في الموصل لاحتفالهم بعيد رأس السنة. مع المقالة، نشرت صورة مأخوذة من حساب تويتر مرتبط بداعش يظهر جهادي يقتل جنديين عراقيين بملابس مدنية في كركوك. الصورة من نيسان ابريل ٢٠١٤.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
الصورة الأصلية

أحد الأسباب وراء نشر وسائل الاعلام العراقية للصور والفيديوات الغير دقيقة يعزى الى أنها لا تعرف استعمال أدوات التحقق الرقمي. سبب آخر هو أنهم كسالى جداً لإجراء البحث السليم والتحقق من أشرطة الفيديو والصور قبل نشرها.

أحيانا تنخدع وسائل الإعلام ببساطة عن طريق المشاركات عبر وسائل الاعلام الاجتماعي، وتفشل بدورها لإثبات صحة هذه المعلومات. على سبيل المثال، في الأيام الأخيرة اثنين من مقاطع الفيديو، المنشورة على نطاق واسع في وسائل الإعلام الاجتماعي العراقية، نشرت من قبل المواقع الإخبارية العراقية. زعموا أن مقطع الفيديو كان لإعدام رجل الدين الشيعي السعودي الشيخ نمر النمر. ويظهر المقطع الأول جلاد سعودي يقطع رأس شخص بسيف أمام الملأ. وخلافا لتقارير وسائل الاعلام العراقية، الفيديو هو في الواقع من ٢٠١١ ويظهر قطع رأس امرأة إندونيسية، أعدمت بتهمة قتل طفلين.

في المقطع الثاني، رجل يسقط من هليكوبتر. بعض وسائل الإعلام العراقية ومواقع التواصل الاجتماعي زعمت بأن نمر النمر قد رمي من هليكوبتر بعد إعدامه. مرة أخرى، الفيديو قديم، لرجل اطفاء في المملكة العربية السعودية لحظة سقوطه من طائرة هليكوبتر أثناء ممارسة التدريب.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
وعلى هذه الشاكلة، قد نشرت مؤخرا صورة لرجل يرتدي ملابس نسائية على نطاق واسع ونشرتها وسائل الاعلام العراقية. زعموا أنه كان عضوا في داعش، تم القبض عليه من قبل القوات العراقية إما في تكريت أو في محافظة الانبار أثناء محاولته الهرب. وقالت بعض وسائل الاعلام انه كان في الواقع أميراً في داعش. نشر الخبر والتقطت الصورة من قبل وسائل الإعلام خارج العراق. مع العلم، بأن الصورة هي في الواقع لأحد مقاتلي طالبان في أفغانستان، قام الجيش الأفغاني بالقبض عليه.
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!