علماء الآثار يعودون إلى كهف نياندرتال بعد طرد داعش 

بعد طرد داعش من شمال العراق، إستئنف علماء الآثار العمل في المنطقة، مما مكنهم من القيام باكتشافات جديدة. كما يسعى العلماء لمعرفة كيفية الحفاظ على المواقع الأثرية واستعادة الآثار المنهوبة.

وقد قام العلماء مؤخراً بعدة اكتشافات في كهف شاندر في كردستان العراق الذي كان يسكنه انسان نياندرتال منذ أكثر من ٤٠ ألف سنة. من أهم تلك الإكتشافات هي بقايا عظام الإنسان القديم. قال أحد علماء الآثار الكرد، دلشاد معروف “بالرغم من ان داعش قامت بتخريب كثير من المواقع الأثرية ونهب الكثير من القطع والمقتنيات، هناك عدة طرق لعلماء الآثار والمؤسسات العلمية والحكومات ووكالات إنفاذ القانون في أمريكا الشمالية وأوروبا للمساعدة في حفظ تراث المنطقة.”

داعش قامت بعد تجريف بعض المناطق الأثرية، بنهب الآلاف من القطع الأثرية من المواقع، وكثير من القطع وصلت الى السوق السوداء في أنحاء العالم. كما وانتقد معروف تجار التحف القديمة الذين يستفيدون مالياً من النهب والتدمير الذي تقوم به داعش. ودعى السلطات الأميركية والأوروبية لمنع التجار من بيع التراث في شمال العراق. قبل دخول داعش الى العراق، 45 بعثة أجنبية من 16 دولة كانت تجري حفريات ومسوحات أثرية في إقليم كردستان العراق. الآن بعد طرد داعش من قبل القوات الكردية وبدعم من الغارات الجوية للتحالف، بدأ علماء الآثار بالعودة إلى المنطقة بما في ذلك في كهف شاندر.