كل من وحدة استجابة الطوارئ وقوات العمليات الخاصة العراقية اللاتي كانتا رأس الحربة في الخطوط الأمامية لعمليات الرمادي، حيث استطاعوا السيطرة على المجمع الحكومي ومنطقة الحوز الاستراتيجية، بعد ستة أيام من بدأ العمليات. وتمكنت القوات العراقية من السيطرة على كل من مناطق التأميم، حي الضباط، الوروار، البو دياب، وأجزاء كبيرة من البو فراج ومنطقة الملعب، مما يمثل أكثر من ٥٥٪ من المدينة. كما تشارك قوات الفرقة الثامنة وافواج طوارئ الانبار والفرقة العاشرة وقطعات عمليات الانبار وقوات العشائر كقوات دعم. وكان للضربات الجوية لقوات التحالف برئاسة أميركا دور مهم في تقدم القوات العراقية في الرمادي. وأعلنت أميركا أن مايقارب ٦٠٠ ضربة جوية قد وجهت على داعش خلال عملية إعادة السيطرة على الرمادي.