قاطع طريق بلغاري يقبض على لاجئين سوريين للمتعة

0

دينكو فاليف يحث المواطنين على الإنضمام لدورياته

بينما تستمر أزمة اللاجئين في اوروبا، تحدّث البلغاري الذي يعيش قرب الحدود التركية بصراحة عن ‘رياضته’ الجديدة بمطاردة السوريين الفارين من النزاع في بلادهم.

دينكو فاليف يتنقل على ظهور الخيل، الدراجات الرباعية، والدراجات النارية لتعقب الرجال والنساء والأطفال ويحتجزهم قبل تسليمهم للشرطة.

وقد حصل مؤخراً على إثنين من العجلات العسكرية المدرعة التي يتم إستخدامها من قبل عصاباته التي ينظمها للقبض على اللاجئين الذين يُروعون بإستخدام الكلاب وتهديدات بالقتل.

ولم يُخف صياد المهاجرين على التلفزيون البلغاري إعتقاده بأن جميع اللاجئين هم من “الجهاديين” وبرر أفعاله. وقال “أود أن أصفه بأنه مجرد نشاط رياضي. أنا رياضي، ولا يمكن أن تصف الرياضيين بالعنف. لا بد لي من القيام بخدمة عامة وفي نفس الوقت تحمي البلغاريين”. وطالب فاليف الحكومة بدفع مبلغ مالي مقابل كل لاجئ يلقي القبض عليه.

أفعال فاليف قسمت البلاد. لجان هلسنكي لحقوق الإنسان إتهمت فاليف بأنه “يروج … الإشمئزاز والعداء”. وقالت مجموعة المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان في بيان “يعترف فاليف بأنه آذى اولئك الناس. فضحاياه تضمنت رجالاً ونساءً وأطفالاً هربوا من سوريا. ففي إحدى المرات، أجبرهم على الإستلقاء على بطونهم لمدة نصف ساعة بعد أن أرعبهم وهددهم بالقتل”.

وإستمروا بالقول في بيانهم “وفي إحدى جولاته الأُخرى لصيد اللاجئين، يتفاخر بأنه تعقب رجلاً لفترة قبل أن يلقي القبض عليه. ويقوم بشكل مستمر بتعليقات عدوانية ضد اللاجئين ومن الواضح أنه يخطط لتوسيع وحداته التطوعية للقبض على المزيد من طالبي اللجوء”. وجاء في سياق البيان “الأكثر إثارة للقلق هو أنه يريد من الدولة تمويل عملياته ودفع المال مقابل كل لاجئ يلقي القبض عليه. فهو لا يقوم فقط بنشر الرعب بين اللاجئين داخل المجتمع البلغاري ويدفع الناس لمعاملتهم بإشمئزاز وعدائية، لكنه يطالب بأن يُكافئ على أفعاله”.

ومع ذلك، تم إنشاء صفحات على الفيسبوك ونشر الإلتماسات الإلكترونية لدعم فاليف. وقال أحد المعلقين على الفيسبوك “دعونا نحمي دينكو من المتخوفين من البلغار أمثال لجنة هلسنكي. الناس يتعرضون للضرب على الطرق السريعة وفي المراقص والسرقات التي تحدث كل يوم وكل ليلة، أما دينكو فاليف الذي يحمينا من اللاجئين ويساعد شرطة الحدود في عملهم يجب أن يُحاكم؟

ومن الجدير ذكره أن الشرطة لم تقم بأي إجراء ضد فاليف وعصابته.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!