قوات البيشمركة تستقبل الجيش في مخمور، ”تحرير الموصل بات قريباً“

0

شالاو محمد – يلا/ مخمور

رحبت وزارة البيشمركة بمجئ القوات العراقية الى أراضي إقليم كردستان للوقوف بصف البيشمركة والقتال معاً لغرض تحرير الموصل. 

قدوم القوات العراقية الى قضاء مخمور التابع لمحافظة اربيل حدث بناءاً على طلب وزير الدفاع العراقي، وهذا بعد زيارته الى اربيل والتقائه بمسؤولي وزارة البيشمركة التابعة لحكومة كردستان.

رحبت قوات البيشمركة بالقوات العراقية بكل رحابة صدر وسط تصفيق وتشجيع من الجنود بحضور القوات العراقية، قائلين لـ يلا ان “الحرب ضد داعش توحدنا”.

قال اللواء نجم الجبوري لـ يلا بشكل حصري أن “عملية تحرير الموصل بمساعدة البيشمركة وطيران التحالف قيد التحضير، لأن تحرير الموصل بات قريباً ولا يجب تأخير هذه العملية لأي مدةٍ أطول”. وأضاف، “تعاون البيشمركة معنا كان ضرورياً، لأن هدف الطرفين واحد وهو تحطيم داعش”.

حسب مصادر تابعة لـ يلا، في يوم الـ٣١ من كانون الثاني، قام وفد من كبار مسؤولي إقليم كردستان بقيادة رئيس وزراء الإقليم (نيجرفان بارزاني) بزيارة (حيدر العبادي) في بغداد للتكلم عن عدة نقاط تضمنت “تحرير الموصل من أيدي تنظيم داعش”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

قال أحد أعضاء الوفد، لم يتم ذكر إسمه لـ يلا “إن الحكومة الكردية ليس لديها أي مانع من قدوم هذه القوات، لكنها ليست راضية عن بقائهم الدائمي في مخمور. ولهذا اشترط رئيس حكومة الإقليم على بغداد رجوع هذه القوات بعد تحرير الموصل. ووافق العبادي على هذا الشرط بصفته قائد القوات العراقية المسلحة”.

ومن طرفه، قال مسؤول قوات البيشمركة في محور مخمور (نجاة علي) لـ يلا “لم تأتي أي قوة الى إقليم كردستان بدون موافقة الإقليم. غرض مجئ القوات العراقية هو للمشاركة في تحرير الموصل فقط”، وأكمل بقوله “يتم تحضير معسكر لهذه القوات -الفرقة ١٥-  في مخمور، وتتكون هذه الفرقة من جنود سُنيي المذهب ومدربين عسكرياً”.

تم البدء بتحضير بناء هذا المعسكر من قبل القوات العراقية قبل مدة شهر والغرض منه هو احتواء هذه القوات السنية التي شُكلت بعد هجوم داعش على الموصل والمناطق الأخرى، وتم تدريبها على أيدي القوات الأمريكية والبريطانية. إفتتح هذا المعسكر في الـ٦ من شباط، وقال حينها وزير الدفاع العراقي (خالد العبيدي) إنه “قد تم اتخاذ القرار على إرسال ٤٥٠٠ جندي عراقي للمشاركة في تحرير الموصل من سيطرة داعش”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

في نفس الوقت، قال مساعد وزير البيشمركة (انور حجي عثمان) لـ يلا أن “تحرير الموصل سيتم بمشاركة من قوات البيشمركة، قوات الفرقة ١٥ و١٦، الشرطة الفيدرالية، شرطة محافظة الموصل، وشرطة الحدود”. وأضاف “التحضيرات لتحرير الموصل على وشك الإنتهاء، وبعد تحرير المدينة، ستعود القوات العراقية الموجودة في المناطق الكردية أدراجها”.

في العاشر من حزيران ٢٠١٤، قام مقاتلو داعش بالهجوم على مدينة الموصل وشهدت هذه الهجمات فرار القوات العراقية وسقوط الموصل في يد داعش. لكن الآن، القوات العراقية مستعدة تماماً لتحرير الموصل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!