كيف هربت القطة “كريش” من داعش نحو الخازر؟

0

 

أربيل –يلا

الكثير من الفارين نحو مخيم الخازر (شرق الموصل)، هرباً من المعارك الدائرة بين القوات العراقية ومسلحي داعش، لا يسعهم اصطحاب أشيائهم، سوى حياتهم التي يريدون الحفاظ عليها. الغالبية تركوا بيوتهم وأشيائهم الثمينة وهم يعرفون أنهم قد يفقدونها للأبد.

لكن ملك نور الدين (٩ سنوات)، فضلت إنقاذ القطة “كريش” التي ولدت قبل أيام من هروب العائلة من منطقة ياشيما (شرق الموصل)، وهي الآن سعيدة أكثر بالاعتناء بهذه القطة الصغيرة داخل خيمة في الخازر.

img_9648
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
ملك نور الدين مع قطتها كريش في طريقهم إلى مخيم الخازر
img_9789
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
ملك كافحت للحفاظ على حياة كريش

هربت عائلة ملك سيراً على الإقدام نحو معسكر في منطقة شهرزاد، حيث تتواجد القوات العراقية. تقول ملك لـ يلا “كان والدي يحرص على نهرب بسلام من تنظيم داعش، وكان يراقب الطريق حيث نسير بينما كنت أحمل القطة كريش”.

وتضيف ملك، السعيدة للغاية بحمل قطتها، “قبل أن نغادر المنزل شاهدت قطة وهي تلد أثنين من الصغار، واحدة باللون الأبيض والثانية صفراء (…) البيضاء توفيت، وقررت أن احتفظ بالثانية وأن اعتني بها”.

حين تصل العائلات الموصلية الهاربة إلى معسكر شهرزاد تقوم القوات العراقية بوضعهم في شاحنات كبيرة تنقلهم إلى مخيم الخازر.

ويبدو المنظر مهولاً ومصدراً للراحة في آن واحد، حيث أن العائلات تتكدس داخل الشاحنة وتبدو على وجوه الجميع ملامح الحيرة، لكنهم في الأقل حصلوا أخيراً على الحرية.

img_9652
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
القوات العراقية تنقل النازحين إلى مخيم الخازر

وارتفعت أعداد النازحين الفارين من المعارك المندلعة في الموصل، باتجاه مخيمات أقامتها الحكومة العراقية وحكومة كردستان على مشارف الإقليم.

وتقول لجنة إغاثة واجلاء النازحين التي شكلها رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أنها استقبلت، منذ 26 تشرين الأول الماضي، 3400 نازح توزعوا على مخيمات أنشئت حديثاً.

والد ملك، الذي يبدو متعباً من النزوح ولم يقم بحلاقة لحيته منذ فترة طويلة ولا ينفك يدخن طوال اليوم، تمكن من الحصول على إحدى الخيم في الخازر، وتضم أغطية متواضعة وعبوة لجمع المياه.

وفر أغلب النازحين من المعارك الدائرة في قرى “طوبزاوة” و”بازوايا” و”الموفقية” (شرق الموصل) بعد أن اقتربت منها القوات العراقية.

وتتكفل مركبات الجيش وحافلات تابعة لوزارة النقل بإجلاء النازحين من المناطق المحررة إلى مخيم الخازر.

وأخيراً، عثرت ملك على مكان آمن للقطة كريش، لقد وضعت لها داخل الخيمة قطعة قماش مخصصة للنوم.

img_9838
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
كريش تحصل آخيراً على مكان آمن بفضل ملك

تقول ملك، “عائلتي تحب كريش، إنهم يحبون الحيوانات مثلي تماماً، لذلك هم يساعدونني في توفير الطعام لها رغم صعوبته (…) كريش تأكل الطماطم”.

img_9733
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
عائلة ملك تحب الحيوانات الآليفة لذلك ساعدوها لحماية كريش

ملك لا تفارق كريش طوال اليوم، إنهما يلعبان مع بعض حيث يمكنك مشاهدة القصة تقفز من رأس ملك لتقف على كتفها وهي تسير، وفي بعض الأحيان تقوم ملك بحملها إلى الأعلى وفي عينيها الكثير من التفاؤل رغم أنها صغيرة جداً لتفكر في مصيرها وعائلتها بعد أن تنتهي المعارك.

تقول ملك، “حين أعود إلى الحي الذي نشأت فيه سأبقى اعتني بالقطة كريش”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!