يلا /AFP

المراحل الرئيسية في الحرب ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا بعد انطلاق عملية استعادة مدينة الفلوجة، غرب بغداد، من سيطرة داعش.

ـ بداية الضربات الاميركية ـ

٨ اب/اغسطس ٢٠١٤ : بدأت القوات الاميركية توجيه ضربات تستهدف تنظيم داعش في العراق، في تدخل هو الاول من نوعه منذ انسحابها نهاية عام ٢٠١١.

وقد طلبت بغداد الدهم من واشنطن لتوجيه الضربات ضد الجهاديين الذين شنوا هجوما كاسحا في حزيران/يونيو ٢٠١٤، سيطروا خلاله على مناطق شاسعة في العراق وسوريا.

ايلول/سبتمبر: توعد الرئيس الاميركي باراك اوباما بالقضاء على التنظيم المتطرف من خلال “تحالف دولي”. وفي الـ ٢٣ منه، بدأت دول عربية حليفة شن اول الضربات الجوية ضد الجهاديين في سوريا.

ـ الكرد قاتلوا التنظيم في كوباني السورية ـ

٢٦ كانون الثاني/يناير ٢٠١٥ : انسحب التنظيم من كوباني الواقعة على الحدود السورية التركية، بعد اربعة اشهر من معارك شرسة خاضتها قوات حماية الشعب الكردي بمساندة ضربات جوية من قبل التحالف الدولي.

استعادة مدينة تكريت ـ

٣١ اذار/مارس ٢٠١٥: اعلنت بغداد “تحرير” تكريت وسيطرة القوات العراقية بمساندة الحشد الشعبي على المدينة، بعد هجوم واسع ضد التنظيم الذي كان فرض سيطرته عليها قبل نحو عشرة اشهر.

١٦ حزيران/يونيو ٢٠١٥ : تمكن مقاتلو حماية الشعب الكردي، بدعم قوات التحالف من طرد التنظيم من مدينة تل ابيض السورية التي كانت ممرا رئيسيا للسلاح والمقاتلين.

ـ تركيا تعلن الحرب على الجهاديين ـ

٢٤ تموز/يوليو ٢٠١٥: اعلنت تركيا “الحرب ضد الارهاب” اثر هجوم انتحاري في مدينة سوروش خلف حوالى ٣٤ قتيلا. ووجهت ضربات ضد تنظيم داعش، لكن قصف الطيران التركي كان بشكل اساسي ضد مقرات حزب العمال الكردستاني.

ـ اولى ضربات فرنسا الجوية في سوريا ـ

١٣ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٥: بدأت فرنسا اولى ضرباتها ضد التنظيم في سوريا، رغم مشاركتها قبل ذلك ضمن التحالف الدولي في قصف معاقلهم في العراق، كما شنت بريطانيا في كانون الاول/ديسمبر، اولى ضرباتها الجوية في سوريا.

ـ استعادة سنجار والرمادي وتدمر ـ

١٣ كانون الاول/ديسمبر ٢٠١٥: استعادت قوات البيشمركة بدعم من التحالف الدولي مدينة سنجار، شمال غرب العراق، من قبضة التنظيم الذي سيطر عليها العام ٢٠١٤، الامر الذي ساعد في قطع طريق امام تنقلهم من سوريا الى العراق.

٢٧ كانون الاول/ديسمبر ٢٠١٥: استعادت القوات العراقية مدينة الرمادي بعد ان سيطر عليها التنظيم منذ ١٨ ايار/مايو. تشكل الرمادي اهمية كونها كبرى مدن محافظة الانبار المجاورة لسوريا والاردن والسعودية.

٢٧ اذار/مارس ٢٠١٦: تمكنت القوات السورية بدعم من الضربات الجوية الروسية، استعادة تدمر التي خضعت لسيطرة داعش منذ ايار/مايو ٢٠١٥، بعد ان تمكن المتطرفون من عزلها تماما عبر قطع الطرق المؤدية اليها في العاشر من ايار/مايو.

١٦ ايار/مايو ٢٠١٦: فقد تنظيم داعش سيطرته على “حوالى ٤٥ بالمئة” من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته في العراق، حسبما اكد متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية، مشيرا الى ان هذه “النسبة تتراوح بين ١٦ و٢٠ بالمئة فيما يتعلق بسوريا”.

وتمكن التحالف الدولي خلال الاسابيع الاخيرة من استهداف العديد من مواقع تنظيم داعش.