Find anything you need on Yalla

“يلا” تكشف اسباب ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق

0

محمد رحيم – يلا/ بغداد

متخصصون في الشأن الاقتصادي كشفوا لـ “يلا” عن اسباب ارتفاع سعر الصرف للدولار في السوق العراقي بطريقة مفتعلة واكدوا على انها مضاربات في السوق تزامنت مع انخفاض الايرادات النفطية واستغلوا اشاعة ”اقتحام البنك المركزي وسرقته من قبل عصابة“.

اكد مدير عام الاصدار والخزائن في البنك المركزي  العراقي احسان شمران الياسري، ان البنك لم يغير سياسته في سعر الصرف ولا في تلبية حاجة البلد من العملة الصعبة وان سبب الارتفاع في سعر الصرف للدولار هو”عمليات مضاربة قام بها بعض المخربين الذين يريدون الحاق الضرر بالاقتصاد العراقي“.

وقال الياسري في حديث “يلا” ان حصول ارتفاع بسعر صرف الدولار خلال الاسبوعين الاخيرة  قسم منه يحصل عندما يكون الطلب “غير معقول او طلب عالي”، وان قضية ارتفاع سعر صرف الدولار هي قضية مفتعلة وبدأت منذ يومين بالزوال واخذ الدولار ينخفض ويعود الى وضعه الطبيعي وحتى الارتفاع الذي حدث كان بالمستوى المعقول لا سيما وان حاجة البلد من الدولار قسم منها تلبي حاجة البلد من الاستيراد وبعضها يلبي حاجة مواطنين لديهم متطلبات مثل الاشخاص الذين يبيعون عقاراتهم ويحولوا مبالغها الى الخارج وقسم منهم يقيمون خارج العراق.

واضاف الياسري ان غطاء الدينار العراقي كبير والكثير من معايير العملة تطلب غطاء بحدود٥٠٪ من المصدر للتداول بينما غطاء العملة العراقية الان المصدر للتداول بحدود ١٧٠٪ يعني الوضع مريح لسنوات قادمة ونطمح لان يتحسن سعر النفط، لكن المشكه حسب الياسري ”ان هيكل العملة العراقية ضعيف لان اعلى فئة بها هي ٢٥ الف دينار اي ما يعادل ٢٢ دولار لذلك نحن اصدرنا فئة ٥٠ الف دينار ولدينا نية لاصدار عملة اعلى ١٠٠ الف دينار، وهذه العملة ستبدل سلوك الناس في التعامل مع العملة وبدلا من ان تشتري الدولار وتبيع به للتعاملات“.

واشار الياسري الى ان ارتفاع  سعر الدولار تزامن مع اطلاق اشاعة عن ”قيام عصابة بأقتحام البنك المركزي بينما البنك في وقت الانفلات الامني عام ٢٠٠٣ لم يتمكن احد من اقتحامه فكيف يقتحم الان“.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

فيما قال رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية النائب (جواد البولاني)، ان الجميع مسؤول من اجل عبور ازمة انخفاض اسعار النفط والواجب الوطني يحتم على الجميع منع المضاربة في الاسواق، لذلك الدولة اليوم مطالبة بوضع جملة من الخيارات الجديدة وان تعيد النظر بكل ما موجود من البضائع والسلع المحسوبة بالعملة الصعبة.

واكد البولاني ان سبب ارتفاع الدولار هو وجود مضاربات في السوق العراقي ووجود ”طبقة انتهازية“، وقد يكون هؤلاء المضاربين جزء من الشريحة التي دائما تحاول ان تربك البلد وتهز الاقتصاد العراقي.

ارتفاع سعر صرف الدولار ليس حصراً على العراق فقط بل على معظم العملات الدولية للدول المتقدمة والناشئة فمثلاً كل من اليورو والجنيه الأستريليني والدولار الكندي خسروا أمام الدولار و عملات الدول الناشئة كالبرازيل، تركيا، روسيا، كوريا الشمالية وجنوب أفريقيا خسروا بأكثر من ٢٪ الى ٦٪ امام الدولار.

لكن حسب المتخصص في الشؤون الاقتصادية (ضرغام محمد علي) اسباب ارتفاع سعر صرف الدولار في العراق معظمها داخلية منها، ”المراقبون الذين استغلوا موضوع اشاعة اقتحام البنك المركزي وسرقته وموضوع نقص الايرادات النفطية كمستند لرفع اسعار صرف الدولار“.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!