١٠٠ نائب يقدمون طلب لسحب الثقة عن وزير المالية هوشيار زيباري

0

امل صقر – يلا / بغداد

أعلن عضو اللجنة المالية النيابية النائب هيثم الجبوري عن تقديم طلب يضم توقيع ( ١٠٠) نائب، لرئاسة البرلمان، لسحب الثقة عن وزير المالية هوشيار زيباري، وتضمن الطلب مقترح بان تكون إجراءات سحب الثقة عبر الاقتراع الورقي السري.
وقال الجبوري لـ يلا، “قدمنا الطلب بعد تصويت البرلمان بعدم القناعة بأجوبة وزير المالية هوشيار زيباري، وهذا العدد من الموقعين هو بداية مبشرة بالخير، وان رئيس البرلمان سليم الجبوري اعلن رسميا تسلمه للطلب وانه سيحدد فترة لا تقل عن أسبوع  كموعد لعقد جلسة التصويت على سحب الثقة من زيباري”.
جاء ذلك على خلفية اتهام وزير المالية هوشيار زيباري بقضايا تتعلق بالفساد وسوء الادارة واستغلال المنصب وهدر المال العام، ووجهت له هذه التهم خلال جلسة استجواب عقدها مجلس النواب العراقي يوم الخميس الماضي.
وأوضح الجبوري “أن الطلب نص على ضرورة أن تكون عملية التصويت أسوة بإجراءات التصويت على وزير الدفاع السابق خالد العبيدي بالاقتراع الورقي السري، لان هذا الإجراء سيضمن ابعاد النواب عن الضغوطات التي تحاول التأثير على قناعاتهم والتهديدات التي يتعرضون لها”.
وسبق للجبوري ان وجه  لزيباري خلال جلسة الاستجواب ( ١٢) سؤالاً، تركزت حول اتهامه  بصرف مبالغ مالية لإقليم كردستان خلافا لنصوص قانون الموازنة الاتحادية، كما تضمنت الأسئلة تحميل وزارة المالية مسؤولية المخاطر، التي قد يتعرض لها العراق جراء منح الضمان السيادي لبعض الشركات، نيابة عن بعض المصارف، اضافة للاستفسار عن مبالغ الإيفادات، وصرف بدلات الطعام الخاصة بحماية زيباري، وقد وثقت جميع تلك التهم بادلة ثبوتية عرضها الجبوري خلال جلسة استجواب وزير المالية.
من جانبه قال النائب عن جبهة الإصلاح النيابية محمد سعدون الصيهود لـ يلا، “ان البرلمان عازم على  سحب الثقة من الزيباري، مطلع الاسبوع المقبل” .

واضاف ” ان وزير المالية هوشيار زيباري كان يحسب نفسه فوق القانون والدستور ولم يكن يتوقع ان يأتي الى البرلمان لاستجوابه ،على الرغم من انه تسبب بهدر أموال العراق على أمور شخصية ومنافع حزبية وفئوية عدة ” .

واوضح صيهود ” ان حملة جمع التواقيع لإقالة زيباري لازالت جارية إذ تجاوز الان العدد الـ(١٠٠) نائب ومازلنا مستمرون في جمع التواقيع لحين عقد جلسة سحب الثقة حتى نضمن نتيجة التصويت”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!