يلا /AFP

قتل ٢٠ شخصا على الاقل الثلاثاء في ثلاثة تفجيرات استهدفت سوقين شعبيين في شمال وجنوب بغداد احدها نفذته انتحارية ترتدي حزاما ناسفا، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية. كما جرح حوالى خمسين شخصا في الاعتداءات.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لفرانس برس “قتل ١٥ شخصا على الاقل واصيب ٣٧ آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة اعقبه هجوم انتحاري بحزام ناسف” في سوق شعبي في منطقة الشعب في شمال شرق بغداد.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن “من خلال الاشلاء ونتائج المعلومات الاولية، تبين ان ارهابية انتحارية نفذت الاعتداء”، في ظاهرة نادرة.

من جهة اخرى، افاد ضابط الشرطة عن “مقتل ثلاثة اشخاص على الاقل واصابة ١٣ آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب سوق شعبي في منطقة الرشيد” في جنوب غرب بغداد. واكدت مصادر طبية حصيلة الضحايا.

ولم تتبن اي جهة المسؤولية عن الهجمات التي تحمل بصمات تنظيم داعش. وتبنى التنظيم الجهادي معظم الهجمات التي وقعت مؤخرا في بغداد.

وقتل ما لا يقل عن مئة شخص في موجة هجمات استهدفت خلال الايام الستة الماضية مناطق متفرقة في بغداد ومحيطها.

ووقع اكثرها عنفا الاربعاء الماضي حين قتل ٩٤ شخصا على الاقل في اعتداءات، بينها تفجير سيارات مفخخة يقودها انتحاريون استهدفت مناطق في شمال وشرق وغرب بغداد.

في غضون ذلك، تخوض قوات عراقية بمساندة قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، معارك في مناطق متفرقة في شمال وغرب البلاد لاستعادة السيطرة على مناطق تحت سيطرة داعش.