٦٢ شخص لديهم ثروة نصف سكان العالم

0

٦٢ شخص لديهم ثروة نصف سكان العالم

يتزامن تقرير منظمة أوكسفام مع مؤتمر دافوس السنوي

في تقرير لا يسلط الضوء فقط على التفاوت الهائل بين الأغنياء والفقراء، ولكن على السرعة التي تتسع بها الفجوة آخذة في، ودعت أوكسفام إلى اتخاذ تدابير عاجلة لمعالجة هذا الخلل.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

تدعي المنظمة الخيرية أنه في عام ٢٠١٠ كانت ثروة أغنى ٣٨٨ شخص تقابل ثروة ٥٠٪ من سكان العالم، مع أن الرقم انخفض إلى مجرد ٦٢ بحلول نهاية عام ٢٠١٥. وفي نفس الفترة الزمنية، انخفضت ثروة الفقراء من ٥٠٪ الى ٤١٪ بينما الأغنياء أضافوا ٥٠٠ مليار دولار مجتمعة لثرواتهم.

وأفادت منظمة أوكسفام أيضا أن ٢٠١٦ ستكون السنة التي تفوق ثروات الـ ١٪  ثروات الـ ٩٩٪، وتطالب العالم بالعمل على وقف ارتفاع التفاوت. وتعتقد بتطبيق حملة ضد التهرب الضريبي، وزيادة الاستثمار في البنية التحتية العامة و إعطاء أجور أعلى للفئة الأدنى هي أقل ما يمكن فعله لتحقيق مجتمع عالمي أكثر عدالة.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وقال الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام غولدرينغ “إنه من غير المقبول أن أفقر نصف من سكان العالم تملك ما لا يزيد عن مجموعة صغيرة من الأثرياء عالمياً، قليلين جداً بحيث يمكن أن تضعهم كلهم على عربة واحدة.

“لم يترجم اهتمام قادة العالم حول أزمة عدم المساواة المتصاعدة حتى الآن إلى إجراءات ملموسة لضمان حصول أولئك الذين في الأسفل على نصيبهم العادل من النمو الاقتصادي. في عالم حيث واحد من تسعة أشخاص يبيتون جوعى كل ليلة، لا يمكننا الاستمرار في إعطاء الأغنى أكبر شريحة من الكعكة. “

عن طريق اصدار التقرير الذي سيعرض خلال اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الذي يبدأ في ٢٠ كانون الثاني، تأمل منظمة أوكسفام لتحدي ومواجهة الشركات المتعددة الجنسيات التي لها حسابات مصرفية خارج بلادها لتسهيل التهرب الضريبي – حيث تمتلك ٩٠٪ من الشركات الشريكة للمنتدى الاقتصادي العالمي ملاذات ضريبية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!