“بغدادنا أجمل” وقفة إحتجاجية لتمزيق ملصقات طائفية وسط بغداد

0

محمد رحيم ـ يلا/ بغداد

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة نظمت لجنة المرأة في وزارة الثقافة وقفةً إحتجاجية إسمها “بغدادنا أجمل” ضد الملصقات الطائفية، بالقرب من محكمة الأحوال الشخصية ومعهد الفنون الجميلة في الكرخ مقابل متنزه الزوراء. وتضمنت المجموعة منظمات المجتمع المدني ورابطة المرأة العراقية وجمعية نساء العراق ولجنة المرأة في وزارة الثقافة وأكاديميات من دار ثقافة الأطفال ومن دار النشر الكردية إضافة الى رجال مثقفين ساهموا بتمزيق الملصقات الطائفية من على جدران المؤسسات الحكومية وسط رفض وخوف الأجهزة الأمنية المتواجدة في المنطقة.

وقالت الناشطة المدنية افراح شوقي لـ يلا “إن الوقفة الإحتجاجية كانت أهم أسبابها الوقوف بالضد من الملصقات على الجدران في مدينة بغداد والتي تُحرض ضد المرأة وتكفر السافرات وتحط من شأنها وتثير العنف ضدها والنساء العراقيات عانَين الكثير من الأوضاع السيئة للبلد”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وأضافت “أن المرأة العراقية مع كل الضغوطات التي تعرضت لها، إستمرت بالتحدي والعمل والإبداع والنشاطات رغم الظروف الصعبة والمرأة العراقية تفتخر بهذا الشيء وأصبحت مثالاً يحتذى به في الدول العالم العربي والغربي”.

وأكدت “كنا ننتظر من الدولة أن تُقيم هذه الجهود وتدعم المرأة وتشجعها لا أن تحط من قدر وشأن المرأة بهذه الملصقات العقيمة التي لا تجد لها صدى. لكن هناك البعض من المتصيدين يحاولون إشعال الفتنة في الشارع ونحن بغدادنا جميلة ونريد أن نحافظ عليها لذلك أطلق على هذه الوقفة بغدادنا أجمل وستبقى أجمل لأن المرأة جميلة وتحب الجمال وتحب أن يكون لها كيان حقيقي في البلد”.

 وطالبت من خلال الوقفة بـ “محاسبة المفسدين بإيجاد علاج ناجع للنازحات والأرامل والأيتام ولا نقبل كنساء وبمسيرة من النضال في العراق أن نجد إمرأة في الشارع”.

وأشارت الى “أن مدير معهد الفنون الجميلة في البداية مع الأسف والذي لصقت الملصقات التكفيرية بحق المرأة على جدران المعهد يرفض تجمعنا قرب الجدار الخارجي للمعهد، في حين قبل بوضع الملصقات من قبل مجهولين والتي تحط من شأن المرأة هذا تناقض غريب. المفروض أن لا يسمح بتشويه جدران المعهد ويشوه صورة المرأة عبر هذه الملصقات واليوم قمنا بتمزيقها”.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

أما الصحفية رجاء حميد قالت “إن القوانين المجحفة للمرأة وغبن حقها والمرأة العراقية معروفة بنضالها ومتفوقة بكافة الفنون ولها باع طويل سواء في السياسة والمجالات الأُخرى لكنها منذ عام ٢٠٠٣ لم تأخذ أدورها بشكل صحيح”.

 وأكدت لـ يلا “المرأة العراقية قادرة على إدارة المسؤوليات وفي السنوات الأخيرة ظهرت شعارات بحق المرأة ويكفروها وهذه المنشورات هي لبقايا داعش وطائفية ونحن ضد العنف ضد المرأة. والمرأة يجب أن تأخذ دورها الحقيقي على الرغم من أن حقها موجود في الظل فقط بسبب القوانين المجحفة” ورفضت وجود هذه الملصقات التي تحرض ضد المرأة وتثير الافكار المتطرفة.

بينما أكدت الدكتورة فاتن الجراح مخرجة مختصة بمسرح الطفل “أن الأجواء العامة في العراق ليست فقط متطرفة وإنما مشحونة بالتوتر نتيجة محاولة فرض الرأي على الآخر ومن هذه الظواهر الأخيرة هي ملصقات ولافتات بحجة إنها مستندة الى الدين والشرع الإسلامي تلصق على جدران محكمة الكرخ ومعهد الفنون الجميلة وتحث على العنف ضد المرأة وطمس حقوق المرأة “.

ووصفت الجراح هذه الملصقات بـ “أنها ظاهرة غير صحية ويجب الحد منها”.

 وأوضحت لـ يلا: “إن الدوائر المنضوية تحت وزارة الثقافة واضح أنها دوائر ذكورية صرفة متخلفة لأنها حدت من تواجد عدد أكبر من النساء ولم تلتفت الى ضرورة التواجد في هذه التظاهرة، ليس في داخل الوزارة نفسها وإنما قد تكون من بعض الدوائر وهي مواقف فردية متخلفة جعلت هؤلاء يحدون من خروج النساء للتظاهر”.

وقالت إن “تهميش النساء في المجتمع العراقي واضح جداً وقد يدعون إن الكوتا في البرلمان وغيرها هذه لا تعنيني لأن البرلمان ليس حقيقياً لكي تلعب المرأة دورها هناك بل المجال الحقيقي للمرأة هو في دوائر الدولة التي تعمل فيها وتجد هناك تحجيم لدور النساء في داخل وزارة الثقافة. والمحاولة من الحد وليس موقف وزاري ولا يمثل رأي الوزير كونه أديب وإنسان مثقف ولا وكلاء الوزارة ولكن داخل الدوائر تمارس بعض القضايا التي تحاول الحد من تطور النساء ومن التمتع بحريتهن الشخصية في إبداء الرأي وغيرها”.

ومن الجدير بالذكر أن مدير معهد الفنون الجميلة إستدعى الأجهزة الأمنية وطالب النساء الواقفات بالقرب من المعهد بمغادرة المكان في حين لم يمنع من وضع هذه الملصقات على جدار المعهد، وأيضاً خوف حماية هذه الدوائر الحكومية من بطش الجهات التي وضعت هذه الملصات معلقين “والله باجر يخلون ٢٠٠٠ ملصق”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!