ويحتفل الإيزيديون بالأربعاء الأحمر في شهر نيسان كل عام. وتعد لالش في شمال العراق أقدس الأماكن للدين الإيزيدي ويحتفل الناس فيها مع عوائلهم وأصدقائهم. بينما كان الحدث كئيباً للغاية في عام ٢٠١٥، في أعقاب القتل الجماعي والخطف للايزيديين من قبل داعش، كانت إحتفالات ٢٠١٦ أكثر إزدحاماً بوجود مئات الأطفال والنساء، فبعد تخلص الكثيرين منهم من داعش بدت بوادر الأمل واضحة.