الفيسبوك يمنع التجاوز: لا للمسبات لا للكلام الطائفي لا للتعليقات الجارحة

0

لا تجفص بتعليقاتك بعد اليوم  لأن راح تنحظر من الفيسبوك ( كلامك طائفي وجارح راح تنحذف من الفيسبوك ديربالك) لسانك حصانك إن صنته صانك
في يومنا هذا نشهد الكثير من التعليقات الطائفية في صفحات الفيسبوك، وبعض المسبات لحكام الدول وبعضهم يستخدمون المسبات والشتائم بينهم وعلى صفحاتهم الخاصة وبين الأصدقاء، والتي تتجاوز الحدود وفي بعض الأحيان تكون جارحة.

وبعض صفحات الفيسبوك ينشرون أمور طائفية وأمور بعيدة عن الحقيقة ومزيفة، تخلق الكراهية والبغضاء بين الناس. جميل أن يكون لدنيا حرية التعبير عن الرأي وشخصية مستقلة، لكن يجب أن لا نتجاوز على الأخرين حتى ولو كانوا على خطأ. يجب علينا احترام الرأي الأخر والرد بطريقة لطيفة ودبلوماسية.

ولهذا بدأت حملة في أوربا تهدف للقضاء على التطرف الالكتروني ويقصدون بها التعليقات العنصرية والمسبات على صفحات التواصل الأجتماعي مثل فيسبوك والتي تحث على الكراهية.

 

وبعض من التعليقات في صفحات الفيسبوك “مسبات بين الأصدقاء” بعضها تكون جارحة وبعضها تكون مضحكة بعض الشئ.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

فيسبوك يطلق حملة ضد التطرف الالكتروني

قررت ادارة فيسبوك اطلاق حملة في أوروبا لمحاربة التطرف والكراهية والعنصرية على مواقع التواصل الأجتماعي على الأنترنت استجابة لانتقادات المانيا. حيث أثار ساسة ألمان مخاوف من تصاعد التعليقات التي تحث على كراهية الأجانب المرتبطة بتدفق اللاجئين. وكان مسؤولون المان اتهموا شركة فيس بوك بأنها لاتبذل الجهد الكافي لحذف التعليقات العنصرية ومحاربة التدوينات المتطرفة على شبكات التواصل الأجتماعي. وفي نوفمبر الماضي أيضاً تم اطلاق تحقيق بشأن فيسبوك للاشتباه بأن الشركة لا تتخذ خطوات كافية لمنع خطاب الكراهية حسب  صحيفة “دير شبيغل” والذي تم به اتهام (مارتن أوت) بعدم بذل جهود كافية لرصد ووقف انتشار خطاب الكراهية على الشبكة. ولهذا تم اطلاق حملة جديدة في برلين ضد خطاب التطرف على شبكة الانترنت والتي سوف يتم دعمها من قبل وزارة العدل الألمانية وحماية المستهلك. وستتم شراكة بين فيسبوك ومعهد الحوار الاستراتيجي ومؤسسة أنطونيو أماديو، واحدة من أهم المنظمات غير الحكومية الألمانية المستقلة والمركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي. وتم التعهد بجمع أكثر من 1 مليون يورو والتي سوف تقدم الدعم لثلاث جهات رئيسية، وهي الدعم المالي للمنظات غير الحكومية، والحكومات، وغيرها من المواقع الالكترونية على الأنترنت والمبادرات البحثية الأكاديمية لفهم جذور التطرف وخطاب الكراهية.

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في الفيسبوك “شيريل ساندبرغ” ان خطاب الكراهية ليس له مكان على الفيسبوك.

وأكدت شركة فيسبوك أنها استأجرت وحدة تابعة لمجموعة “بير تلسمان” للنشر ومراقبة وحذف التدوينات العنصرية في المانيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!