في الذكرى الاولى لسقوط الرمادي بدأت العوائل بالعودة الى المدينة بعد تطهير منازلهم من العبوات الناسفة من قبل القوات الأمنية.

هل ما زالت الرمادي صالحة للمعيشة؟