تمكن متصدر الدوري الإنجليزي من تسجيل الفوز لمرة أُخرى، حيث تجاوز نادي ليستر سيتي عقبة ليفربول بهدفين رائعين لـ(جايمي فاردي). وتمكن نادي مان سيتي من تحقيق الفوز بهدف يتيم لـ(سيرجيو اغويرو) لإغراق صاحب الضيافة سندرلاند.

يصر كلاوديو رانييري مدرب ليستر، على أن الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز هو حلم الجماهير، لكن على اللاعبين التفكير في المستقبل القريب فقط وعدم الغرق بأحلام اليقظة. ولعل رانييري يستعرض ماضيه أمام عينيه، وخصوصاً سوء المعاملة التي تلقاها عندما كان مدرباً لنادي تشيلسي في عام ٢٠٠٤ في ظل نجاحه الباهر مقارنة مع تشيلسي المتعثر. ولعلّه يتسائل عمّا يخبئه المستقبل له من مفاجآت.

من جهة أُخرى، قال مانويل بيليغريني مدرب مانشستر سيتي، إنه لا يتطلع الى المستقبل البعيد ايضاً وهذا بعد قرار استبداله بالمدرب الشاب جوارديولا. “أنا أُفكر في إنهاء الموسم بشكل ممتاز. نحن لا نفكر بالمستقبل حالياً، فقط بالحاضر”. قال بيليغريني لـ”BBC” بعد مباراة الأمس.

ولكن سيتوجب على بيليغريني التطلع للمستقبل حيث سيكون أمام اختبار كبير في الأسبوع المقبل عندما يستضيف السيتي نادي ليستر. علق رانييري على هذه القمة المنتظرة بتفائل وقال، “الفريق بشكل جيد. إستعادة الطاقة الجسدية هي أهم ما يشغل بالنا الآن. علينا الركض والضغط ضد السيتي”. وعلق على المستوى الرائع للهداف جايمي فاردي بعد عودته الى مستواه عقب عملية جراحية في الفخذ وتكلم عن المصاعب التي واجهها فاردي خلال الشهر الماضي في الحصص التدريبية.

سيقبل نادي ليستر تحدي مباراة السبت المقبل بكل ثقة بعد الفوز المريح على نادي ليفربول. وهذه المباراة تجعلنا نتسائل، “اذا استطاع نادي ليستر إسقاط مانشستر سيتي بين جماهيره، هل سيصبح حلم الدوري حقيقة؟”