Find anything you need on Yalla

كيفية كتابة طلب توظيف “خطاب تعريفي”

0

ياسمين جاف، اكتيف ليبور – أربيل

عندما تريد التقديم لوظيفة ما، هنالك عدة عوامل يجب أن تدرس لزيادة فرصك في الحصول عليها. ومن تلك العوامل هي طلب التوظيف أو “خطاب تعريفي” يعمل كمقدمة لسيرة عملك.

عندما تبدأ بكتابة أي رسالة، عليك بوضع نفسك في مكان القارئ عن طرح هذه الأسئلة:

  • “ما هي أهم المعلومات التي تريد أن تعرفها عن المرشح”
  • “ما هي أهم الصفات والمهارات التي تمتلكها التي ستجعلك محل إهتمام مدراء الشركة؟”
  • “ما هي الصفات التي ستبحث عنها لو كنت أنت مكان المدير؟”

بشكل عام، هناك نوعان من طلبات التوظيف: الإجباري، والإختياري.

يكون طلب التوظيف إجبارياً إذا ما أعلنت الشركة عن وظيفة شاغرة من خلال الجرائد، التلفزيون أو صفحات الإنترنت. أما إذا أردت إرسال سيرتك الذاتية لشركة لم تعلن عن منصب شاغر فيكون طلب التوظيف في هذه الحالة إختيارياً ويجب عليك التكلم عن نفسك، شخصيتك، مهاراتك ولماذا قررت البحث عن العمل في هذه الشركة بالذات.

بغض النظر عن نوع الطلب، من المحبذ أن تبحث عن المعلومات المتعلقة بالشركة. ومن شأن هذا أن يعطي إنطباعاً جيداً عنك إذا ما رأى مدراء الشركة إنك تكبدت عناء دراسة تاريخ وثقافة الشركة.

وإحدى ميزات طلب التوظيف هي شرحها للمعلومات الموجودة في سيرتك الذاتية (CV). ولذلك عليك أن تكون ذكياً في إختيار المعلومات التي تظهر إهتمامك بالعمل وتجعلك مرشحاً جيداً للمنصب الشاغر.

إذا هممت بكتابة طلب توظيف إجباري، عليك الإشارة الى الإعلان أو المصدر الذي أعلمك بهذا المنصب الشاغر. أدلي بالمصدر مع تاريخ النشر. ثم تطرق الى الحديث عن شخصيتك، ولا تنسى أن تتكلم عن سبب إهتمامك بشغل المنصب المذكور مع سبب تفضيلك هذه الشركة بالذات على شبيهاتها. وحاول أن تبرهن كل ما تقوله، وخصوصاً إذا كنت من معجبي الشركة… لكن، لا تبالغ. إتبع ذلك بالتكلم عن هواياتك ومواهبك التي قد تسهل من عملك وتجعل منك موظفاً مميزاً.

لا تكن متواضعاً جداً أو مغروراً جداً، بل حاول أن تكون معتدلاً. إذا كانت لديك بعض الصفات والمواهب الفريدة من نوعها، كن ذكياً في تسليط الضوء عليها. فعوضاً عن قول “أنا ممتاز في إستعمال وسائل التواصل الإجتماعي”، حاول أن تظهر تميزك عن طريق الإشارة الى إنجازاتك السابقة في هذا المجال.

حاول ان تقولب خطابك بما يتعلق بمتطلبات المنصب الشاغر لتعرض نفسك في إطار المرشح المثالي. ولا تفقد أعصابك في محاولة كتابة الرسالة الكاملة أو المثالية، لأن هذه الأمور نسبية وتتعلق بنوع العمل الذي تقدم له. فعلى سبيل المثال، الرسالة التي تكتبها لشغل منصب محاسب يجب أن تكون محافظة ومعتدلة، أما الرسالة التي تكتبها لشغل منصب في شركة إعلام أو تسويق يجب أن تكون مرحة.

أحد المزايا التي تفضل الخطاب الإختياري على الإجباري هي قلة المنافسة التي قد تجعلك تسطع بين أقرانك. ولكن أحد أكبر المساوئ لهذه الطريقة هي إمكانية عدم توفر المناصب الشاغرة في وقت تقديمك.

لكن على الرغم من كل ما قيل، يبقى جذب الإهتمام الى خطابك من أصعب الأمور التي قد تواجهك. ولكن هناك عدة طرق لعبور هذه العقبة، منها ذكر إسم أحد الأشخاص الذين يشغلون مناصب عليا في هذه الشركة في بداية الخطاب، لكن بشرط أن تكون على صلة او صداقة بهذا الشخص. أما الطريقة الأُخرى هي بدء خطابك بسؤال أو عبارة مثيرة قد تجذب فضول القارئ. هذه العبارة قد تكون متعلقة بمعضلة أو مشكلة تواجهها الشركة، وتوظيفك هو الحل المثالي لهذه المشكلة.

بعض النصائح القصيرة:

  • حاول أن تشدد على الفائدة المتبادلة للشركة من خلال توظيفك.
  • لا تنسى أن تكتب إسم المنصب الذي تريد شغله في مضمون الخطاب أو في العنوان.
  • أظهر حماسك وشغفك بالعمل لدى الشركة المعنية.
  • لا ترسل نفس نص الخطاب لأكثر من شركة واحدة. عليك تغيير بعض التفاصيل ليتناسب خطابك مع متطلبات الشركة.
  • إنهي خطابك بطلب مقابلة للتحدث عن فوائد توظيفك وعن مهاراتك ومواهبك.
  • أدرج أفضل طريقة للوصول إليك وكن سهل العثور في حال إهتمام الشركة بتوظيفك.
Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!