Find anything you need on Yalla

“إعادة تدوير” معرض تشكيلي ينتقد الواقع السياسي في العراق

0

 

محمد رحيم – يلا / بغداد

 

قدم الفنان التشكيلي زياد جسام، معرضاً للفن التشكيلي المعاصر بعنوان “اعادة تدوير” نقل من خلال الاعمال المقدمة ما يجري بالبلاد من تكرار الشخصيات المختلفة في ادارة كافة المناصب، مما أثر على ان تبقى كافة مفاصل الحياة تدور مكانها. وأوصل فكرة العقل والفكر ذاته وان تغير الاسم، مرسلاً الى الجمهور افكار قد تجد طريقها للتنوير والتغيير مستقبلاً خاصة للأجيال القادمة، وامتزج التشكيل بالفن التركيبي الحديث لتتنوع الأفكار.

وقال الفنان التشكيلي زياد جسام خلال افتتاح معرض اعادة تدوير الخميس ٢ حزيران على قاعة مؤسسة برج بابل ويستمر ١٠ أيام.

DSC00886
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

واكد جسام في حديث لـ يلا “ان اعادة التدوير ذاته يتكرر في المشهد العراقي منذ عام ٢٠٠٣ وهي ثيمة المعرض التي أسست الفكرة ونواة العمل، واستغلال العلامة المعروفة والموجودة على اغلب الاشياء القابلة للتدوير، وحولت الى اعمال تشكيلية مثل انواع البلاستك او بعض المعادن وغيرها من الاشياء بالحياة اليومية”.

وأضاف “من المعروف ان الشيء المعاد تدويره يفقد الكثير من خواصه وتقل جودته ليكون اقل كفاءة، وهنا حاولت ان اربط فكرة اعادة تدوير الاشياء بأعادة تدوير السياسيين في العراق فالوضع السياسي والاقتصادي والخدمي وغيرها، كلها في تراجع مستمر منذ ١٣ سنة وسبب ذلك يعود الى ضعفهم وعدم كفاءتهم، الا اننا نتفاجئ في كل دورة انتخابية بنفس الوجوه والشخصيات والكتل والاحزاب، وهنا يمكن القول ان الذي حدث هو اعادة تدوير، وايضاً نسقط على هذه الحالة فكرة “ان أي شيء يعاد تدويره تقل كفاءته”، فما بالك لو كان الشيء قبل تدويره لا يمتلك كفاءة؟ “.

DSC00887
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

واشار الفنان التشكيلي زياد جسام  الى “تنوع اعمال المعرض بين الرسم والفن التركيبي اوالانستليشن ، وبأحجام تتراوح بين ١ – ٣ متر، وان احد الاعمال مجسم بقياس ٢متر صنع من الخشب ضم ثلاث كراسي بحجمها الطبيعي وهي تدخل في دوامة اعادة التدوير بأيحاء الاستمرارية.

اما العمل الثاني فهو عبارة عن دائرة قطرها ١٢٠سم ، محفور عليها نفس العلامة وتدور باتجاه عقارب الساعة ببطء عن طريق محرك كهربائي صغير، من خلال علامة التدوير المحفورة ، تظهر صور مطبوعة توحي بما يمر به العراق من ازمات مثل التفجيرات وتردي الخدمات والتهجير الى اخره.

DSC00896
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

والعمل الثالث عبارة عن سلة حظ ، وهذه السلة كروية الشكل بحدود واحد متر، يمكن للجمهور ان يدورها من خلال عتلة يدوية موجودة الى جانب الكرة الموجود بداخلها ٣٢٨ كرة ، كل كرة منها مثلت شخصية ، وهذا العمل يصف الدورات الانتخابية السابقة وربما المقبلة، وهذه الاعمال الانستليشن ، اما اعمال الرسم فعددها خمس لوحات اكبرها ١*٣متر، نفذت بالوان الزيت على كانفاس”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!