Find anything you need on Yalla

حجي راضي في بغداد قريباً

0

بغداد- عادل فاخر

شخصية حجي راضي التي جسدها الفنان الراحل سليم البصري في مسلسل ( تحت موس الحلاق) مازالت في ذاكرة العراقيين حتى اليوم، وكذلك شخصية (غفوري) في مسلسل (النسر وعيون المدينة)، من المؤمل أن يضع له تمثال في قلب بغداد، طالما وصف بفنان الشعب نظرا لعفويته في الأداء وغزارة أعماله السينمائية والتلفزيونية والمسرحية.

وأنجز النحات العراقي المقيم في بلجيكا فاضل مسير، تمثالاً للراحل سليم البصري على هيئة شخصية (غفوري)، ومن المؤمل أن يوضع التمثال الذي يبلغ طوله نحو ثلاثة أمتار، في إحدى ساحات بغداد قريبا.

وفي إتصال هاتفي لـ”يلا” مع مسير أكد إن”التمثال أصبح جاهزا للنصب، على أمل نقله إلى بغداد قريبا، لوضعه في إحدى الساحات البغدادية بالتعاون مع أمانة بغداد، مشيرا إلى أن عمل النصب جاء بتوصية من ابن الراحل (عقيل) المقيم في لندن، فيما تكفلت مجموعة من العراقيين في الخارج بجمع التبرعات لإنجاز هذا الصرح”.

وقال مسير إنه قام في بادئ الأمر بنحته من مادة الطين، ثم ذهب إلى الصين لصبه من البرونز، وهو الآن جاهز للعرض، وسيشحن هذه الايام لينقل الى العراق، حيث يبلغ إرتفاعه 275سم، ما عدا قاعدته وهو من مادة البرونز”.

ويرى مسير أن الراحل البصري فنان يمثل رمزا من رموز الفن العراقي، إذ كسب حب وإحترام الجمهور لموهبته وعطائه، حتى طبع إبداعه في ذاكرة الشعب العراقي، مشيرا إلى حاجة الساحات والحدائق والأماكن العامة إلى أن تتزين برموز الثقافة والفن والفكر العراقي، بعد أن غلبت عليها تماثيل رموز الساسة في الساحات العامة في بغداد والمحافظات.

الناقد السينمائي مهدي عباس قال لـ “يلا” إن”الفنان الراحل سيلم البصري، يستحق أكيد أن يكون له تمثال في قلب بغداد، فهو فنان الشعب بدون منازع والأقرب إلى الناس، منذ أكثر من نصف قرن وهو الأكثر عفوية في الأداء”.

وأضاف عباس”سبق لي وإن طالبت بمنحه لقب (فنان الشعب) بمقالة كتبتها ونشرت في جريدة الجمهورية قبل ربع قرن من الزمان”.

وسليم البصري أو (حجي راضي) ممثل وكاتب سيناريو عراقي، من مواليد بغداد عام 1926، ولد بمحلة الهيتاويين، والتحق في سنة 1942 بأول فرقة أهلية للتمثيل وكان مقرها قرب ساحة الرصافي الواقعة في شارع الرشيد في بغداد، التي كانت بحسب ما ينقل قبة لضريح ولي صوفي بغدادي، ثم حدث إن إنقطع الفنان سليم البصري عن التمثيل بين عامي 1944- 1948 ثم عاد ليقدم مسرحية (سليم البصري في ساحة التدريب)، ودخل كلية الآداب والعلوم الإنسانية، قسم اللغة العربية، جامعة بغداد، عام 1950، وتخرج منها في 1954.

وكان من أساتذته آنذاك (جبرا إبراهيم جبرا، جميل سعيد، عبد العزيز الدوري الذي كان عميد الكلية في وقتها)، بعدها أصبح الفنان سليم البصري رئيس المسرح الجامعي في كلية الآداب في جامعة بغداد.

توفي البصري في العام 1997، بعدما كتب العديد من المسرحيات والأعمال التلفزيونية وأبرز أعماله مسلسل (تحت موس الحلاق)، وقد أحب الجمهور طريقة أدائه ومازال يتفاعل مع أعماله رغم مرور عشرات السنين، يلقبه المشاهدون بـ (حجي راضي) لدوره المتميز في مسلسل (تحت موس الحلاق)، ويلقبه النقاد بملك الكوميديا التلقائية.

ومن أبرز أعماله السينمائية

أوراق الخريف 1964 – للمخرج حكمت لبيب، تمثيل: راسم الجميلي، سهام السبتي.

فائق يتزوج 1984 – للمخرج إبراهيم عبد الجليل، تمثيل قاسم الملاك، إبراهيم جلال.

عمارة 13، 1987 – للمخرج صاحب حداد، تمثيل محمد حسين عبد الرحيم، سهى سالم.

العربة والحصان 1989 – للمخرج السوري محمد منير فنري، تمثيل: حمودي الحارثي، إقبال نعيم، جلال كامل.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!