Find anything you need on Yalla

داعش يستخدم أسلحة كيمياوية استخدمت في الحرب العالمية الاولى

0

محمد رحيم ـ يلا/ بغداد

تعرضت ناحية تازة بمحافظة كركوك الى قصف بالأسلحة الكيمياوية، ويعتبر هذا تطور خطير في المعركة مع داعش لكن قوات التحالف تسيطر على الوضع بعملية نوعية لإعتقال “أبو داود” مسؤول الأسلحة الكيمياوية في تنظيم داعش الإرهابي والذي ادلى بمعلومات مفصلة عن أماكن هذه المواد وتم قصفها والتخلص منها وسلم الى حكومة اقليم كردستان.

وقال النائب ارشد الصالحي رئيس لجنة حقوق الانسان لـ يلا “ان التنظيم الإرهابي إستخدم ٤٠ صاروخاً مزوداً بغاز الخردل والكلور والذي أدّى الى إصابة 800 شخص، منوهاً الى أن الكشف الموقعي أظهر أن الغاز المستخدم في المدينة من نوع الخردل (h.b) وأدّى الى وفاة طفلة، داعياً الى كشف الدول التي زودت التنظيم الإرهابي بالأسلحة وإعتبار منطقة تازة ملوثة بيئياً فضلاً عن العمل على تحرير منطقة البشير من داعش.

وطالب الصالحي “بعقد جلسة طارئة في مجلس الامن وإعتبار ما تعرضت له تازة من جرائم الابادة الجماعية وإحالة القضية بعد توثيقها إلى محكمة الجرائم الدولية فضلاً عن الطلب من وزارة الصحة والوزارات المعنية تقديم المساعدات والمنظمات المحلية والدولية بتوثيق الجرائم وعرضها في المحافل الدولية”.

فيما لفت النائب نيازي معمار اوغلو مقرر مجلس النواب الى أن ما تعرض له التركمان من جرائم خطيرة على يد الإرهاب فضلا عن التهميش على الصعيد السياسي”.

واكد لـ يلا “ان سيطرة عصابات داعش على قرية البشير أدّى الى تعرض مدينة تازة للقصف المستمر الذي أودى بحياة العشرات من ابناء المدينة منتقداً الصمت الدولي والمحلي أزاء القصف الذي تعرضت له مدينة تازة “.

وأوضح النائب حسن تورهان لـ يلا “ان إستخدام داعش لغاز الخردل يؤشر منحنى خطير يجب الإنتباه اليه مما يستلزم وقفة موحدة من قبل دول العالم من أجل محاربته، داعياً الحكومة ومجلس النواب الى إرسال فريق لتوثيق الإصابات مع أهمية عمل وزارة الخارجية على تدويل القضية”.

وشدد النائب حاكم الزاملي على “أهمية وضع القائد العام للقوات المسلحة لخطة عسكرية لتحرير منطقة البشير سريعا، نافيا قيام القوات الامريكية بتسليم الحكومة العراقية للإرهابي الذي تم اعتقاله مؤخرا والمتهم بمسؤوليته عن تصنيع السلاح الكيمياوي”.

فيما قال النائب عباس البياتي لـ يلا “ان إعتقال مسؤول صنف الأسلحة الكيمياوية في تنظيم داعش الإرهابي حقيقة هي عملية نوعية من قبل التحالف الدولي ونحن نطالب بتسليمه الى السلطات العراقية الاتحادية في بغداد للتحقيق معه ومعرفة تداعيات ما حصل في تازة وكيفية حدوث هذه الجريمة ونأمل من الجهات المعنية ان تأخذ الأمر بجدية لان هذا الشخص بالتأكيد لديه معلومات تفصيلية وبالتالي سيفيد في اخذ الاحتياطات للمستقبل وربما هناك أمور من خلال معرفتها سنعرف ما هي خطط داعش المستقبلية بهذا الصدد”.

وإستبعد البياتي “وجود أسلحة كيميائية في الفلوجة قد تستخدم في هجمات على بغداد، وان تحرير الفلوجة أمر مهم وضروري لأمن بغداد ثم ان بقاء الفلوجة كسكينة خاصرة بيد داعش ستكون له تداعيات على الأنبار ولذلك تحرير الفلوجة جداً ضروري حتى قبل الذهاب لتحرير الموصل”.

واكد “ان ما لدى داعش أسلحة كيميائية بسيطة جداً وبدائية واضرارها محدودة، ومنطقة تازة لأنها ناحية صغيرة تم استهدافها”.

بينما قال الجنرال ستيف وارن المتحدث باسم قوات التحالف لـ يلا “ان الهجوم على تازة بالأسلحة الكيميائية يعتبر هجوم فضيع وأكدت داعش على انها تستخدم أي سلاح تستطيع إيجاده لعكس الأذى على العراقيين وزيادة المأساة وهذه مخالفات لكل قوانين المعارك ومخالفة لإتفاقية جنيف وهذا مثال اخر على ما تعرفوه أنتم فعلاً”.

واضاف “ان داعش هي عدو متوحش وشرير ويجب ان يهزم، ونحن اسفون جداً على هؤلاء الذين عانوا من هذا الهجوم وهذا يجعلنا نتذكر دائماً لماذا نحن متواجدون هنا”.

وأكد قائلا “نحن نعلم ان داعش تحاول الحصول على أسلحة كيمياوية فتاكة وهذه رغبتهم لكننا لا نعتقد أنهم حصلوا على هذه الأسلحة. والأسلحة الكيمياوية التي يستعملوها الان هي عبارة عن كلورين وهو مادة كيمياوية صناعية يمكن ايجادها في أي مكان وأيضا عرفنا أنهم استعملوا الخردل وهو عامل أيضا يمكن ان يسبب تسلخات جلدية وهي مؤلمة لكن إحتمالات الموت فيها قليلة، وفي الحرب العالمية الأولى كان هذا النوع من الكيمياويات مخيف جداً لكن فقط 5% من المصابين بهذا العامل الكيمياوي قد فارقوا الحياة، لكننا سنستمر في إستهداف قدرات داعش التسليحية”.

وكشف وارن “عن انهم القوا القبض على امير داعش الكيمياوي والمكنى بـ”أبو داود” وإستطعنا الحصول على معلومات استخبارية مهمة جداً منه وسنستعمل هذه المعلومات في إستهدافنا لأسلحة داعش وقدراتها الكيمياوية، وأكد ان أبو داود الان في عهدة العراقيين، وسلمناه الى حكومة كوردستان في الإسبوع الماضي”.

وعن تخوف الكرد من حلبجة ثانية قال وارن ” نحن نتفق مع الكورد على ان داعش وأسلحتها الكيمياوية يجب ان تتوقف، لان الأسلحة الكيمياوية خطيرة ومخيفة وقد مر الكورد بمعاناة الأسلحة الكيمياوية التي إستخدمت ضدهم، ولذلك نحن قمنا بخطف أبو داود بشكل مقصود لكي نحقق معه ونتعرف على برنامج الأسلحة الكيمياوية لدى داعش. ونتيجة للمعلومات الاستخبارية التي حصلنا عليها من أبو داود قمنا بضربات عديدة ضد معامل ومخازن داعش لأسلحتها الكيمياوية وقلصنا قدرات داعش على تصنيع الأسلحة الكيمياوية وسنستمر بإستهداف وقصف مواقع أسلحتهم الكيمياوية”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!