Find anything you need on Yalla

إجتماع بين اربيل وبغداد بخصوص القوات لمواجهة داعش

0

شالاو محمد يلا / كركوك

مرت قرابة السنتين ولا يزال تنظيم داعش يسيطر على مناطقَ واسعة من العراق. ولأول مرة منذ ذالك الوقت إجتمعت الحكومة المركزية مع حكومة إقليم كردستان في كركوك على صعيد القوى الأمنية بهدف تهيئة الطرفين لمواجهة داعش.

وصل عدد من المسؤولين من البيشمركة والجيش العراقي الى مقر محافظة كركوك يوم الثلاثاء المصادف ١٥ آذار مارس ٢٠١٦. وبالرغم من عدم إطلاع وسائل الإعلام بمحتوى الإجتماع الذي طال لساعتين، توضح أنّ سبب إجتماع الطرفين كان لمواجهة داعش في العراق وإقليم كردستان.

1
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

بحسب معلومات يلا، فقد مثّل الأجهزة الأمنية العراقية في إجتماع كركوك كل من وزير الدفاع العراقي، قائد القوات البرية والجوية، رئيس تنظيم بدر بالإضافة إلى نائب قيادة العمليات المشتركة والقائد العام لقوات الحشد.

وبالمقابل مثل الأجهزة الأمنية لإقليم كردستان في الإجتماع كل من وزير الداخلية ونائب وزير البيشمركة، قائد قوات لواء ٧٠ من البيشمركة بالإضافة إلى قيادة محاور البيشمركة في جنوب وغرب كركوك و محور كوير-مخمور.

و صرح محافظ كركوك والمشرف على الإجتماع، الدكتور نجم الدين كريم لـ يلا وقال “كان هذا أول إجتماع على هكذا صعيد عال بين الطرفين والهدف منه هو تداول مستوى القوى الأمنية والعسكرية كي نستطيع أن نطهر المنطقة بشكلٍ كامل من داعش بمساعدة الطرفين”. و قال أيضاً “تمت الإشارة إلى التعاون على أعلى مستوى بين الحكومة المركزية والإقليم”

2
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

هذا وتمكنت القوات العراقية والبيشمركة خلال الشهرين الماضيين من السيطرة على عدة مناطق في كركوك، ولكن لم يتمكنوا إلى الآن من السيطرة على قضاء الحويجة على بعد ٥٥ كم إلى الجنوب الغربي وقرية بشير التي تبعد ٢٢ كم فقط من مركز كركوك. الأمر الّذي يدفع أهالي المنطقة الى الضغط على الإقليم والحكومة المركزية لإعادة السيطرة على مناطقهم.

و صرح مهدي تقي من قيادة الحشد الشعبي في كركوك لـ يلا وقال “يجب على الخلافات السياسية والإقتصادية أن لا تمتد إلى الشؤون الأمنية ولهذا تم التشديد على أن مهمة الأجهزة الأمنية هي قتال مسلحي داعش وليس الإنشغال بالخلافات بين المركز والإقليم.

3
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وأضاف قائد الحشد في كركوك “لقد تحدثنا عن خطة تطهير قرية بشير كخطوة اولى والسيطرة على قضاء الحويجة كي نقترب من السيطرة على الموصل”

وبحسب تحليل يلا، فإن إحدى عوامل نجاح التحالف بين القوات الأمنية من بغداد وأربيل هو عدم إعتراض أي من الطرفين على التعاون فيما بينهم و نفوا وجود تعقيدات بين الطرفين على الصعيد العسكري أو الإعلامي.

وأشار قائد تنظيم بدر بهذا الخصوص وقال”حالات الخطف أو إطلاق النار على الجنود أو البيشمركة تنسب إلى كافة القوات. ذلك وبالإضافة إلى أن تصريحات بعض المسؤولين العسكريين قد سببت بعض الحساسية. و بهدف حل هذه المشاكل، تم نفي أي تطرف أو خلاف بين الطرفين في الإجتماع”.

4
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وفي تصريحٍ لـ يلا، قال العامري “إن تنظيم داعش لا يتمتع بنفس القوة كما كان في البداية، لكن لا يجوز تجاهل قوتهم الحالية أيضاً ولهذا نعترف بأهمية هكذا نوع من الإجتماعات”.

 

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!