Find anything you need on Yalla

إذا وصلك هذا الشريط.. فأعلم أنك لن تستلم راتب الحماية

0

محمد رحيم – بغداد

منذ ٦ سنوات، تتلقى زهراء راتباً قدره ١١٥ ألف دينار شهرياً ضمن برنامج شبكة الرعاية الاجتماعية، وهي تتشارك شقيقها في منزل إيجاره ٢٢٥ ألف دينار.

زهراء، وهي أرملة مصابة بمرض السكر، تقول إنها فقدت راتبها بسبب شريط كتب عليه “فوق مستوى الفقر”.

الآلاف من أمثال زهراء حصلوا على هذا الشريط من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، بعد أن طبقت نظاماً جديداً للشبكة التي يعتمد عليه كثيرون في البلاد.

بدأت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتدقيق في بيانات المشمولين برواتب شبكة الحماية الاجتماعية بالتعاون مع وزارة التخطيط لتظهر النتائج صادمة لأكثر من 222 ألف مواطن ومواطنة تتوقف رواتبهم كوجبة أولى لتظهر لهم في شريط استلام الراتب عبر البطاقة الذكية كي كارد عبارة “فوق خط الفقر”.

تقول زهراء، لمراسل “يلا”، إنها “راجعت وزارة العمل وقدمت اعتراضاً منذ أسبوعين وحتى الان لا توجد أي نتيجة رغم ما انفقته من مبالغ فاستمارة الاعتراض اشترتها بمبلغ 10 الاف دينار وكتابة الاعتراض بـ 3 الاف دينار إضافة الى أجور النقل لغرض المراجعة”.

يبدو أن على زهراء الانتظار طويلاً لتتمكن من إيجاد حل لهذه الأزمة التي تمر بها، لكن الوزارة تقول إنها تحاول تنظيف برنامج الرواتب من الفاسدين.

يقول الوكيل الاقدم لوزارة العمل، فالح العامري، في تصريح لـ”يلا” إنه “يأسف لما جرى لأي سبب كان، وهؤلاء الناس لديهم الحق في تقديم اعتراض خلال 30 يوما من تبليغهم بقطع الراتب”.

ووفق اللوائح، فإن الاعتراضات تقدم الى لجان تم تشكيلها في كل محافظة ويقدم المواطن اعتراضا يثبت فيه انه بحاجة الى الاعانة الاجتماعية، فيما يقول العامري إن “القضاة في تلك اللجان ملزمون بالاهتمام بشريحة ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة وكذلك الفقراء”.

وفي حال ثبت صحة الاعتراض فإن وزارة العمل ستعيد صرف الرواتب بأثر رجعي، أي أنهم سيتقاضون ما تم استقطاعه منهم.

ويؤكد العامري، أن “على القضاة البت في طلبات الاعتراض خلال ١٥ يوماً”.

وكشف العامري أن “نسبة كبيرة ممن قطعت عنهم الاعانة لم يراجعوا لعلمهم بأن النظام الجديد سيفضح تزويرهم، وأنهم بحالة مادية جيدة ولديهم رواتب وأملاك وقادرين على العمل”.

وتعتقد مدير دائرة الحماية الاجتماعية للمرأة، عطور الموسوي، في تصريح لـ يلا، إن “الوزارة تعمل على تحقيق هدف رئيس وهو ان يصل المال العام الى مستحقيه”.

وتقول الموسوي “صرف مبلغ الاعانة يعتمد على مستوى خط الفقر لكن رغم ما تصرفه الحكومة من مبالغ فلا يزال هناك عوائل فقيرة، وملف الحماية الاجتماعية شمل اشخاص غير مستحقين ولابد للحكومة من تدقيق البيانات لدائرتي حماية المرأة والرجل”.

ومن خلال تحديث بيانات الشبكة، وفق النظام الجديد، اكتشفت الوزارة أكثر من 900 امرأة لا تستحق راتب الشبكة لان لديهن راتبا تقاعديا”.

وتوضح الموسوي، “الهدف من إنشاء برنامج شبكة هو مساعدة الذين لا يملكون مصادر دخل وليس لديهم معيل”.

وأوضحت الموسوي، ان هناك نساء ارامل او مطلقات يرفضن الزواج او يتزوجن بعقد شرعي دون عقد رسمي بسبب خوفهن من قطع الراتب وبالحقيقة ان الراتب يقطع عنها فقط وليس عن أولادها الايتام، خصوصا وان اغلب الارامل شابات ومنهن مواليد 2001 وبأعمار 16 و 15 سنة”.

كيف يعمل النظام الجديد؟

بالأحرى، كيف يعرف المسؤولون في الوزارة أن هذا الشخص أو ذاك، تحت أو فوق مستوى الفقر، ليجري تحديد صرف راتب الشبكة؟

تقول الموسوي، التي التقتها يلا في مقر عملها ببغداد، إن هناك “استمارة اعدت من قبل الجهاز المركزي للإحصاء في وزارة التخطيط وتضم بيانات عن الواقع الذي يعيشه الانسان وعدد افراد العائلة، وتسمى استمارة الدخل البديل، كالحصول على ارث او أن لديها ولد موظف”.

وبعد أن حصلت الوزارة على استجابة الناس خلال الاستمارة، أرسلتها

إلى وزارة التخطيط وتمت اعادتها يوم نهاية العام الماضي، وتبين أن النتائج أفضت إلى استبعاد نحو 222 ألف مستفيد من كافة انحاء العراق برسالة (فوق خط الفقر).

وتقول الموسوي، “هناك اشخاص ظهرت لهم في الشريط عبارة (انتظار نتائج التخطيط) وهؤلاء يراجعون بعد أسبوعين ليتبين لهم اما انطلاق رواتبهم او فوق خط الفقر.

ودعت الموسوي النساء اللواتي ظهرت لهن عبارة (فوق خط الفقر) الى تقديم اعتراض خلال مدة شهر من سحبها للشريط وبعدها يسقط حقها إذا لم تقدم اعتراض.

ويعتقد مسؤولون عراقيون أن “معاناة المواطنين في برنامج شبكة الحماية هي استغلال ضعاف النفوس الذين قاموا ببيع استمارة الاعتراض بمبلغ 10 الاف دينار في باب الوزارة في اليوم الأول، لكن الوزارة أوقفت ذلك بمساعدة مكتب المفتش العام”.

ودعت الموسوي منظمات المجتمع المدني الى مساعدة العوائل بكتابة الاعتراض لان اغلب النساء وضعهن المادي ضعيف جدا ولا يملكون حتى اجرة السيارة للمراجعة وتجهل بكتابة الاعتراض.

 

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!