Find anything you need on Yalla

إكمال الصفحة الأولى لعملية تحرير نينوى

0

سلام زيدان – يلا/ نينوى 

توقفت العملية العسكرية الخاصة لتحرير محافظة نينوى بعد اكمال الصفحة الأولى عبر تحرير 12 قرية بمشاركة قوات الجيش والحشد العشائري والبيشمركة وطيران التحالف الدولي.

وأطلقت الحكومة العراقية على العملية العسكرية اسم “الفتح”، وقالت في بيان صحفي تلقته يلا، إن “قواتكم المسلحة بادرت ضمن قاطع عمليات تحرير نينوي والقطعات الملحقة بها وقوات الحشد الشعبي ومن ثلاثة محاور في تنفيذ الصفحة الاولى من عمليات الفتح”.

وتهدف العملية العسكرية إلى تحرير 14 قرية عربية استطاعت ان تحرر قرى مطنطر  وتل الشعير وكرمردي والنصر والخطاب وكوديلا والصلاحية  والنضرة.

وقال رئيس الحكومة حيدر العبادي، “نبارك لأبناء شعبنا الكريم انطلاق عمليات تحرير نينوى وتحقيقها أول نجاح بتحرير عدة قرى بهجوم مباغت لمقاتلينا الغيارى الأبطال، تنفيذا لما تعهدنا به بتحرير كامل المحافظات والمدن والقرى المغتصبة والقضاء على عصابة داعش وتطهير ارض العراق من رجسها”.

وأكد  أن “هذا العام هو عام النصر النهائي، وان تحرير محافظة نينوى العزيزة سيكون انتصارا لجميع العراقيين وتتويجا لانتصارات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة وأبناء العشائر” .

داعش (5)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
بعدسة: شالاو محمد/يلا

من جانبه، قال عضو مجلس محافظة نينوى، حسام الدين، لـ يلا، إن “العملية العسكرية انطلقت في الساعة الرابعة فجرا من اليوم الخميس وتوقفت في الساعة الثانية عشر ظهرا بمشاركة الفرقة الخامسة عشر من الجيش والحشد العشائري الذي يمثل عشيرة السبعاوين وبإسناد من قوات البيشمركة بالإضافة إلى توفير غطاء جوي من قبل الطيران العراقي والتحالف الدولي”.

وأضاف أن “المعركة انطلقت من محور واحد وهو قضاء مخمور وحررت سبعة قرى محاذية لنهر دجلة من الضفة الشرقية”، مبيناً أن “الحصيلة النهائية بلغت استشهاد اثنين من القوات العراقية المشتركة وإصابة ستة آخرين”.

ولفت إلى أن “العملية العسكرية توقفت بهدف تنظيف جميع القرى المحررة من  العبوات الناسفة وتفكيك المنازل المفخخة”.

من جانبه، قال عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى، داود جندي الشيخ، لـ يلا، إن “عملية تحرير مدينة الموصل ومحافظة نينوى لم تنطلق بشكل رسمي حتى الآن، وإنما العملية العسكرية التي انطلقت اليوم تهدف إلى السيطرة على بعض القرى المحاذية لنهر دجلة من الضفة الشرقية وتحديداً في المنطقة الجنوب الغربي لقضاء مخمور”.

وأكد أن “عدد القرى التي تحررت حتى الآن تتراوح بين 10-12 قرية وهي تابعة لعشائر السبعاوين واللهيب والجبور”، لافتا إلى أن “المشاركة الفعلية كانت للواءين 72 و 91 في الفرقة 15 من الجيش العراقي وبإسناد من قطعات المدفعية التابعة لقوات البيشمركة، كما كان هناك إسناد جوي ولكن لم يقصف حتى الآن”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!