Find anything you need on Yalla

اعرف كل شي عن عمليات تحرير الفلوجة

0

محمد رحيم – يلا/ بغداد

 

“الفلوجة” تعتبر احد اهم المناطق والتي لها خصوصية عالية لدى داعش، وهي مدينة صغيرة تعداد سكانها ما يقارب ٣٠٠ الف نسمة غالبيتهم من عشائر الدليم وموقعها على الطريق السريع الدولي وقربها من مدينة بغداد  جعل منها مركزاً تجارياً واقتصادياً. وتحتوي الفلوجة على اكثر من ٥٠٠ مسجد، الا انها بعد عام ٢٠٠٣ أصبحت معقلاً لتنظيم القاعدة والذين استوطنوا في هذه الجوامع وخاضوا معارك عديدة فيها منذ عام ٢٠٠٥ مما أدى الى انسحاب القوات الامريكية منها في ١٨\٥\٢٠٠٨.

 

وفي عام ٢٠١٤ سيطرت عليها تنظيم داعش بالكامل وفرضت احكامها على سكان المدينة مما اضطر اغلب سكانها الى النزوح منها الى محافظات ومدن أخرى، واليوم تتأهب قوات عراقية لاقتحامها وتحريرها بالكامل بعد أستكمال الأستعدادات.

 

أعلن المتحدث الأمني لهيئة الحشد الشعبي يوسف الكلابي أن “عملية تحرير الفلوجة هي معركة عراقية من اجل تحرير ارض عراقية طاهرة وهي انتصار لكل الشهداء وضحايا الاٍرهاب وانتصار لكل مواطن من الانبار ومن الفلوجة”.

 

مؤكدا ان الفصائل المشاركة في محاصرة الفلوجة هم ١٣ فصيلا من الحشد الشعبي وهم سرايا عاشوراء وقوات بدر وحركة النجباء وكتائب حزب الله وسرايا الخرساني وعصائب أهل الحق وسرايا العقيدة وفرقة العباس القتالية ولواء علي الأكبر وكتائب سيد الشهداء وفرقة الأمام علي القتالية ولواء أنصار المرجعية وسرايا الجهاد.

 

وقال الكلابي في حديث لـ يلا “نحن ننتظر ساعة الصفر للانطلاق بعمليات تحرير الفلوجة، لكننا حتى الان نحاصرها تماماً ونؤمن مخارج امنة للعوائل للخروج من الفلوجة، وتعمقنا أكثر في احياء الفلوجة المتبقية والتي هي تحت قبضة الدواعش تماماً من اجل خروج العوائل منها”.

 

وأضاف ” تمكنت قوات الحشد الشعبي اليوم من اخلاء ٣٠ عائلة من الفلوجة بعد تمكنهم من الهرب من قبضة داعش، حيث تم نقلهم الى مكان امن”.

 

وكشفت احدى العوائل التي خرجت من الفلوجة اليوم “ان داعش يقوم بعمليات دهم وتفتيش في داخل بيوت الفلوجة للبحث عن أسلحة واعتدة نتيجة لنقص تعاني منه وخوفا من ان تستخدم ضدها من قبل الأهالي”.

 

فيما قال المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي أن “تحرير مدينة الفلوجة، هو نصر لكل عراقي وسيمهد الطريق لعودة الاستقرار والحياة الطبيعية الى محافظة الانبار خصوصا بعد ان تم تحرير مدينة الرطبة وفتح المنافذ الحدودية والطريق الدولي السريع الذي يربط العراق بسوريا والاردن”.

 

وكان اعلام الحشد الشعبي أعلن أن “قيادات داعش تعطي أوامر بقتل أي مدني يخرج من الفلوجة وتنصب سيطرات لملاحقة النازحين، في الوقت الذي قامت فيه قيادات الحشد والقوات الأمنية بوضع خطة لتأمين حياة المدنيين الذين تستخدمهم داعش كدروع بشرية في الفلوجة”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!