Find anything you need on Yalla

التقرير البريطاني حول الحرب لا يغير شيئا بالنسبة الى العراقيين

0

بقلم صفاء مجيد

لا يغير تقرير شيلكوت المتعلق بتدخل بريطانيا عسكريا في العراق الى جانب الولايات المتحدة أي شيء بالنسبة الى العراقيين الذين يعيشون يوميا منذ ثلاثة عشر عاما العواقب الوخيمة لهذه الحرب.

فقبل ثلاثة ايام من نشر التقرير، شهدت بغداد الاحد احد اكثر الاعتداءات في العراق دموية منذ الاجتياح الاميركي البريطاني عام ٢٠٠٣، استهدف مركزا تجاريا واسفر عن مقتل ما لا يقل عن ٢٥٠ شخصا وتبناه تنظيم داعش.

وتعود جذور التنظيم الذي يسيطر على اجزاء واسعة من العراق منذ ٢٠١٤، الى حركات المتمردين الذين واجهوا الاحتلال الاميركي بعد اطاحة الرئيس السابق صدام حسين. ويضم التنظيم الإرهابي في صفوفه ايضا اعضاء من النظام العراقي السابق.

وردا على سؤال وكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية احمد جماللكن ما هو هذا التقرير؟، ما يعني ان العراقيين لا يعلقون اهمية كبيرة على التقرير الذي اثار ضجة كبيرة في بريطانيا وخارجها.

وقالت زينب حسن البالغة ٦٠ عاما انه تقريرفارغ، تعليقا منها على مستند من ٢,٦ مليون كلمة استلزم اعداده سبع سنوات.

وتوصل التقرير الى خلاصات تثقل كاهل رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير الذي قطع انذاك وعدا للرئيس الاميركي السابق جورج بوش بمساندته في العراقمهما حصل“.

بالنسبة الى كثير من العراقيين، لم يأت هذا التقرير بجديد. واعتبر عباس سلمان مهدي (٥٦ عاما) انمن البديهي القول ان البريطانيين والاميركيين ارتكبوا اخطاء من خلال شنهم حرباعلى العراق، مضيفاهذا التقرير لا يغير شيئا بالنسبة الى العراق“.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!