Find anything you need on Yalla

الصحة تنفي استيفائها الأموال مقابل تقديمها الخدمات لضحايا تفجيرات الكرادة

0

محمد رحيم – يلا / بغداد

قالت وزيرة الصحة “من المؤسف ان نسمع في مثل هكذا ظروف يمر بها بلدنا والمأساة التي تتعرض لها عوائلنا حيث يشاع في مواقع التواصل الاجتماعي ان وزارة الصحة تفرض رسوماً عالية مقابل تقديمها الخدمات للمواطن مثل تسليم جثث ضحايا التفجيرات او مطابقة DNA وزيارة المرضى في المستشفيات الحكومية”.

حيث اعتبرت وزيرة الصحة عديلة حمود في حديث لـ يلا “ان من ينشر هكذا اشاعات هم دواعش او يدعمون داعش في توجههم واتهاماتهم هذه في الوقت الكارثة التي تعرض لها شبابنا وعوائلنا في الكرادة، وما اثير مؤخرا حول جباية أجور عند تسليم جثمان الشهداء لذويهم، وهذا عار عن الصحة تماما”.

وأشارت حمود الى “ان وزارة الصحة مستنفرة بكل كوادرها وكل العاملين فيها وكل الإمكانيات المتوفرة لها كي تقدم الخدمات للجرحى والتخفيف عن عوائل الشهداء من خلال عمل دائرة الطب العدلي وتسليمها لجثامين الشهداء وعملها الدؤوب في انجاز عمليات المطابقة DNA وتسليم الشهداء لذويهم، خصوصاً ممن تعرضوا لعمليات حرق ويصعب التعرف عليهم من قبل ذويهم”.

واكدت “ان ما يثار على وزارة الصحة ودوائرها باستيفائها أجور عن تسليم الجثث هو موضوع عار عن الصحة وهو جزء من الحرب التي يستخدمها داعش ضد الشعب العراقي”.

فيما قال المواطن على كاظم “انا اعمل سائق سيارة لنقل الجثامين من بغداد الى النجف ودائما اتواجد في ساحة وقوف السيارات قرب دائرة الطب العدلي في بغداد”.

واكد كاظم لـ يلا “ان بعض الموظفين في دائرة الطب العدلي يطالبون ذوي الضحايا بمبالغ مالية من اجل الإسراع بتسليمهم الجثة، وغالبا ما يدخل ذوي الضحايا ويعرضون الأموال مقابل الإسراع بتسليمهم الجثمان العائد لهم كونهم لم يعودوا يتحملوا الانتظار هم واقاربهم في الشمس الحارقة امام بوابة الدائرة وفي كل الأحوال لا يزيد المبلغ عن مائة ألف دينار-٨٠ دولار”.

وكشف “ان هناك عمليات نصب واحتيال واستغلال من بعض ضعاف النفوس فيما يخص تحليلات المطابقة ومعرفة الضحية وهذه عادة ما تكون بالدولار وتتراوح من ٤٠٠-١٠٠٠ دولار ويقوم بها بعض السماسرة بالتنسيق مع الموظفين”.

 

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!