طلاب من الناصرية ومن السليمانية ومن بغداد تحدوا الإشاعات حول الوضع في الرمادي وقرروا الدراسة في جامعة الأنبار، ليكتشفوا أن المشهد مغاير تماما لما حذرهم منه البعض.. قصة تعايش عريق في هذا الفيديو

Loading Facebook Comments ...

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *