Find anything you need on Yalla

“الطبيب على باب الفقير” حملات مجانية لفقراء واسط

0

واسط – محمد الزيدي

لم يكن بإمكان الرجل الستيني (حسن السوادني) الوصول إلى مستشفى الزهراء الواقع وسط مدينة الكوت، لعدم تمكنه من ذلك بسبب تردي وضعه الصحي.

الرجل المصاب الذي يعاني من أمراض مختلفة ويسكن في واحدة من القرى النائية، حاول مرات ومرات الوصول إلى مشافي المدينة، إلا أن كِبر سنه وتراجع حالته الصحية نتيجة اصابته بأمراض مختلفة، حال دون ذلك، وهو ما اضطر هذا الرجل إلى أن يبقى أسير فراش المرض بشكل مستمر.

حال هذا الرجل لم يكن مختلفاً عن حال أقرانه من العوائل المتعففة وكبار السن، فهو وغيره يعانون من مشاكل مختلفة، تبدأ ببعدهم عن مراكز المدن، ولا تنتهي بتراجع الخدمات الطبية المقدمة لأمثالهم.

لكن في صبيحة يوم كانوني صار بإمكان هذا الرجل الجلوس – وهو في منزله – قبالة الطبيب المختص، ومعاينة حالته الصحية عن كثب، بعدما قرر نخبة من أطباء مدينة الكوت تنظيم حملات طبية مجانية لتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للعوائل المتعففة في بعض مناطق المحافظة  ضمن ما يعرف ( الطبيب على باب الفقير).

مثَّل بُعد المسافة وتردي الوضع الصحي للسوداني وغيره، سببا رئيسا في مكوثهم في منازلهم وحال دون تلقيهم العلاج اللازم كما يقول السوداني لـــ”يلا ”

وبسخرية واضحة على محياه يقول الرجل العجوز(أبو فلاح) بأن عمره لم يعد بالنسبة إليه ذو أهمية، خصوصا بعدما أصيب بأمراض مختلفة بدأت تؤثر عليه بشكل فعلي.

هذا الرجل وغيره من المتعففين والفقراء صار بإمكانه أن يحظى بمعاينة طبية وفحص دقيق وهو في منزله وعلى فراشه، بعدما تناخَ مجموعة من أطباء المحافظة على تسيير حملات طبية لتشخيص ومعالجة المرضى في المناطق المحرومة والنائية كما يوضح  الدكتور النفساني (مهدي عبد الكريم). 

 

وقال عبد الكريم لـ”يلا” (الطبيب على باب الفقير) حملات طبية ينفذها فريق طبي من الأطباء الاختصاص في دائرة صحة واسط ، بتنظيم وإشراف من قبل نقابة أطباء واسط، حملات طبية في مناطق مختلفة من مدن وازقة محافظة واسط، مهمّتها تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والوقائية لمحتاجيها” مبينناً  بأن “الفريق الطبي شارك فيه ستة أطباء بمختلف الاختصاصات ومجموعة من الكوادر الصحية “.

 

ومضى الطبيب الذي يشغل منصب نقيب الأطباء في واسط ” قام الفريق الطبي بالكشف على المرضى الفقراء والمتعففين، واستطاع الوصول إلى مناطق سكناهم لتقديم العلاج اللازم لهم مجاناً ” مؤكداً أنه بلغ عدد المرضى الذين تم معاينتهم وتقديم الفحوصات الطبية لهم منذ بدء الحملة لحد اليوم بلغ 120 مريض”

محافظة واسط دون سواها تميزت بانطلاق مثل هذه الحملات الطبية المجانية التي لامست حاجة المستضعفين، كما يقول (علي العبودي) مدير إعلام صحة محافظة واسط.

العبودي بيّن لـ”يلا” بأن “المشاركين في الحملات الطبية المجانية استطاعوا الوصول إلى مناطق نائية وبعيدة عن مراكز المدن، تخلو بشكل نهائي من الخدمات الطبية اللازمة” مشيراً بأن “الحملات ستستمر لفترة طويلة وستليها برامج صحية جديدة تستهدف شريحة الفقراء والمعدمين “

وخلص مدير إعلام صحة المحافظة على التأكيد بأن جميع الأدوية التي صرفت على المرضى كانت عبارة عن تبرعات من الأطباء والطواقم الصحية المشاركة فيها.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!