القبض على فتاة ووالدتها في مطار بغداد يكشف أخطر “مافيا” عراقية

0

بغداد – يلا

ألقت السلطات العراقية القبض على واحدة من أخطر “عصابة” لتزوير العملة، تعمل مع شركاء لبنانيين، هرّبت وزوّرت مبالغ مالية كبيرة.

ويشهد العراق بين الحين والآخر، الكشف عن جرائم فساد وسرقات وابتزاز واختلاس مبالغ مالية كبيرة.

وبحسب مصادر قضائية، فإن “جهداً مشتركاً بين مكتب التحقيق القضائي وجهاز المخابرات العراقي، أطاح العصابة التي تمارس نشاطها مع شركاء لبنانيين، بعد إلقاء القبض على سيدة وابنتها في مطار بغداد، ومعهما مبالغ كبيرة من الدولار الأميركي والدينار العراقي”.

وأضافت المصادر أن المتهمتين أقرتا في إفادتيهما بتكرار هذا النشاط بالطريقة ذاتها، مبينة أن “الإمساك بخيوط الجريمة قاد إلى القبض على شبكة كبيرة من المتهمين، وصل عددهم إلى أكثر من عشرين شخصاً ينفذون أدواراً مختلفة”.

ونقلت عن مصادر التحقيق إن “معلومات وردت إلى جهاز المخابرات عن أشخاص يعملون لصالح مافيا خطيرة مختصة بتزييف العملة وغسيل الأموال متواجدين في بغداد”.

وأدلى المتهمون أمام القاضي باعترافات مهمة وخطيرة عن شبكة تمارس نشاطها بين العاصمتين العراقية بغداد واللبنانية بيروت.

وتابعت المصادر، “الاعترافات تضمنت خبر وصول وشيك لسيدة وابنتها إلى بغداد ومعهما مبالغ تصل إلى 100 مليون دينار عراقي (ما يعادل 80 ألف دولار) إضافة إلى 100 ألف دولار”.

وأظهرت التحقيقات وجود عصابة لديها مطبعة كبيرة في العاصمة العراقية، وتم ضبط عناصرها والمسؤولين عنها، إضافة إلى مبلغ مليار ونصف المليار دينار عراقي (ما يعادل مليوناً ومائتي ألف دولار)، فيما كان بعض المتهمين يجلبون مبالغ مالية مزورة من لبنان براً، مروراً بالأراضي السورية، قبل اندلاع الأزمة السورية.

ونقلت المصادر عن أحد المتهمين قوله إن “عمليات عدة لبيع العملة كانت تحصل، وكنا نبيع كل مليون دينار مزور بمعدل 300 ألف دينار، وكان ثمن الألف دولار المزورة نحو 300 دولار”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!