Find anything you need on Yalla

بعد انطلاقها من ٣ محاور، تحرير ٧ مناطق في اليوم الأول لعملية تحرير الفلوجة

0

سلام زيدان – يلا / الانبار

حققت القوات العراقية المشتركة تقدما جيدا في اليوم الأول للعملية العسكرية لمدينة الفلوجة، حيث حررت سبع مناطق من تنظيم داعش.

وقال قائمقام الفلوجة، سعدون الشعلان لـ يلا، إن “اليوم انطلقت معركة تحرير المناطق المحيطة بمدينة الفلوجة، وليس تحرير مركزها”، مشيرا إلى أن “العملية انطلقت من ثلاثة محاور بينما المحور الرابع من الجهة الغربية لا يوجد فيه قتال وإنما خصص لإخراج العائلات المحاصرة داخل مدينة الفلوجة”.

وأضاف أن “المناطق المحيطة بمدينة الفلوجة التي حررت بالكامل هي قضاء كرمة الفلوجة التي تعتبر عمق لمدينة الفلوجة والتي ستساهم في انهيارها، بالإضافة إلى النعيمية والشهاب الأولى والثانية والحراريات ومعمل السمنت وجسر التفاحة”.

وأشرفت على تحرير قضاء الكرمة الفلوجة قوات عمليات بغداد وقوات الحشد الشعبي. وقال قائد عمليات بغداد عبد الأمير الشمري لـ يلا، إن “القوات المشتركة انطلقت في العملية العسكرية من ثلاثة محاور رئيسية وثلاثة ثانوية  وحققت تقدما جيدا في كافة المحاور”، مضيفا أن “العملية العسكرية انطلقت بقصف مكثف على مواقع داعش”.

بينما، قال قائد طيران الجيش حامد المالكي، إن “طيران الجيش قدم اسنادا رائعا في معركة الفلوجة وقمنا بأكثر من ٢٢ طلعة جوية”، مشيرا إلى أن “طائرتين تحلقان في الجو كل ساعة”.

وأوضح أن “طيران الجيش يعمل ليلا ونهارا ويقدم اسنادا للقوات البرية المهاجمة وسنحقق النصر قريبا”.

في نفس السياق، قال المتحدث بإسم قيادة العمليات المشتركة يحيى رسول لـ يلا، إن “القوات المشتركة حققت تقدما كبيرا في العملية العسكرية ووجهت ضربات دقيقة لمواقع تنظيم داعش داخل مدينة الفلوجة”، مشيراً إلى أن “التحالف الدولي وجه ضربات لمواقع داعش وساند القوات المشتركة”.

وأكد أن “المعلومات الاستخبارية الدقيقة المتوفرة لنا بأن هناك انكساراً وتخبطاً في صفوف داعش ولا يستطيعون الصمود أمام تقدم القوات المشتركة”، منوهاً إلى أن “القوات الأمنية هيأت أماكن لاستقبال المدنيين من مدينة الفلوجة وتقديم الدعم الطبي لهم”.

في غضون ذلك، قال عضو مجلس محافظة الانبار راجع العيساوي لـ يلا، إن “القطعات العسكرية حققت تقدما كبيرا في معركة الفلوجة واستطاعت من تحرير قضاء الكرمة وصولا إلى الطريق السريع مع مدينة الفلوجة”، موضحاً أن “القطعات العسكرية المشاركة في تحرير الكرمة هي الشرطة الاتحادية والفرقة الأولى من الجيش العراقي والشرطة المحلية والحشد العشائري”.

وبين أن “الحشد الشعبي لم يشارك في معركة اليوم وهو ملتزم بالاتفاق مع القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وقيادة التحالف الدولي بأن يبقى في أطراف مدينة الفلوجة”، مشيرا إلى أن “هناك ثورة قام بها أهالي الفلوجة اليوم وقتلوا ثلاثة من داعش”.

ونوه إلى أن “عدد المدنيين في مدينة الفلوجة يبلغ ١٠٠ الف شخص وعلى القوات الأمنية أن تلتزم بالخطة العسكرية للمحافظة عليهم”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!