انصار الصدر يستأنفون التظاهر الشهر المقبل

0

سلام زيدان يلا / بغداد

يستأنف التيار الصدري تظاهراته بداية الشهر المقبل للمطالبة بإصلاح النظام السياسي وتشكيل حكومة تكنوقراط وذلك بعد انتهاء فترة الشهر التي منعهم زعيمهم مقتدى الصدر من التظاهر فيه.
وأدت مشاركة التيار الصدري في التظاهرات إلى انشقاق التيار المدني وتشكيل تجمع “مدنيون” يرفض وجود انصار الصدر في ساحة التحرير وسط بغداد.
وقال نائب رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، جعفر الموسوي لـ يلا، إن “السيد مقتدى الصدر عطل التظاهر لمدة شهر كامل بهدف إعطاء مجال للآخرين بالتظاهر والمطالبة بالإصلاح”، مشيرا إلى أن “استئناف تظاهر أنصار التيار الصدري قرار متروك للسيد مقتدى الصدر”.
وأكد أن “التظاهرات في بدايتها شكلت ضغط كبير على الحكومة والبرلمان وجعلتهما يستجيبا إليها في تشكيل حكومة التكنوقراط”، مستدركا أن “الكتل السياسية بعد انتهاء التظاهرات تجاهلت المطالب ولجأت إلى المحاصصة مما جعلنا نصل اليوم إلى هذه المرحلة الصعبة”.
من جهة أخرى، قال عضو التيار الصدري، مناضل الموسوي لـ يلا، إن “زعيم التيار الصدري طلب من أتباعه وبكلام صريح أن يؤجلوا التظاهرات لمدة شهر كامل من أجل أن يتظاهر الشعب العراقي للمطالبة بالإصلاح”، مضيفا أن “تظاهر العراقيين في الوقت الحالي دون جماهير التيار الصدري يؤكد أن التيار الصدري ليس الوحيد الذي يطالب بالإصلاح وإنما الشعب العراقي”.
وأوضح أن “التيار الصدري سيستأنف مشاركته في التظاهرات بعد انتهاء فترة الشهر”، مشيرا إلى أن “التظاهر ممارسة ديمقراطية وعلى جميع الجهات الحكومية والتشريعية الاستجابة لمطالب الشعب في تحقيق الإصلاح”.
وأكد أن “مطالب التيار الصدري تتمثل بمحاسبة المفسدين وتقديمهم إلى العدالة وتشكيل حكومة تكنوقراط”، لافتا إلى أن “الجماهير تعطي القوة إلى المسؤول في كشف المفسدين وهذا ما حصل عبر ما كشفه وزير الدفاع خالد العبيدي من ملفات فساد خلال جلسة استجوابه”.
وحول غياب جماهير التيار الصدري هل أثر على الحراك الشعبي المطالب بإصلاح النظام السياسي، قال عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي، جاسم الحلفي لـ يلا، إن “غياب جماهير التيار الصدري أثر على الحراك الشعبي”، مبيناً أن “التيار المدني مازال يتظاهر لتحقيق أهدافه المتمثلة بإصلاح النظام السياسي ومحاسبة المفسدين وإرجاع الأموال إلى خزينة الدولة”.
وأوضح أنه “لا يوجد اعتراض جدي حول مشاركة جماهير التيار الصدري ولكن السيد مقتدى الصدر أعطى الفرصة للذين يرغبون المشاركة بالتظاهرات ويرفضون المجيء بسبب وجود انصار التيار الصدري”، مؤكداً أن “السيد مقتدى الصدر وعد بعودة أنصاره إلى ساحات التظاهر بعد انتهاء مدة الشهر”.
ولفت إلى أن “الحكومة لم تستجب لمطالب الجماهير، ولكن الحراك الشعبي أفهم الناس بضرورة محاسبة المفسدين ونبذ الفساد وهذا وجدنه في جلسة استجواب وزير الدفاع خالد العبيدي وما كشفه من ملفات فساد تجاه بعض السياسيين”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!