Find anything you need on Yalla

بحر الجليد في القطب الشمالي يسجل اكثر مستوياته انخفاضا

0

درجات الحرارة المرتفعة نسبياً في الدائرة القطبية الشمالية هي السبب في وصول مستويات بحر الجليد الى إنخفاضه القياسي للعام الثاني على التوالي. حيث إنخفضت من حد أدنى ١٤,٥٤ الى ١٤,٥٢ مليون كيلومتر مربع بين العام الماضي والشتاء الحالي.

ويعتقد العلماء أن الجليد سينخفض بشكل تدريجي على أساس سنوي. الثلوج التي تغطي الجليد في القطب الشمالي يعكس ما يصل الى ٨٥٪ من أشعة الشمس مرة أخرى إلى الغلاف الجوي. والمياه المفتوحة تمتص الحرارة، مما أدى إلى تفاقم المشكلة والتسبب في ظاهرة الإحتباس الحراري.

وقال الدكتور جون وولش، كبير العلماء في المركز الدولي للبحوث في القطب الشمالي لصحيفة الجارديان “التوازن بدأ يتحول إلى نقطة حيث أننا لن نعود إلى النظام القديم من الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. كل عام إنخفض مستوى الغطاء الجليدي منذ صيف عام ٢٠٠٧، تسع سنين وهذا رقم غير مشهود. وعندما يحدث ذلك عليك أن تبدأ التفكير في أن شيئاً ما يحدث ولا يسمح للنظام بالعودة الى ما كان عليه”.

وأوضح الدكتور دونالد بيروفيتش وهو باحث في جامعة دارتموث، على أهمية إنخفاض درجات الحرارة في مناطق خطوط العرض شمالية وقال “ببساطة، المناطق القطبية هي ثلاجة الأرض. إنها مهمة للغاية لكونها قادرة على الحفاظ على القطب الشمالي أكثر برودة، وبالتالي تساعد على الحفاظ على ما تبقى من الأرض أكثر برودة”.

وكانت درجات الحرارة القياسية لهذا العام تعزى لعدة عوامل، بما في ذلك تغير المناخ وظاهرة النينو المناخية.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!