Find anything you need on Yalla

تفاصيل تفجير ملعب الاسكندرية

0

سلام زيدان – يلا/ بابل

قتل وأصيب نحو ١٢٠ شخصا غالبيتهم من الأطفال والشباب بتفجير انتحاري تبناه تنظيم داعش استهدف حفل توزيع الجوائز لنهائي مباراة شعبية بكرة القدم في ناحية الاسكندرية بمحافظة بابل.

وأدانت رئاستي الجمهورية والبرلمان التفجير الانتحاري في بابل. كما قدم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تعازيه لضحايا التفجير وقال أن “المجتمع الدولي يقف مع العراقيين في الحزن والاسى”.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة بابل، حسن فدعم لـ يلا، إن “تنظيم داعش الإرهابي تبنى العملية الانتحارية التي استهدفت مباراة نهائية للفرق الشعبية في منطقة الحصوة التابعة لناحية الإسكندرية مما أدى إلى استشهاد ٣٠ شخصا وإصابة ٩٠ آخرين”، مبيناً أن “تنظيم داعش اعتبر التفجير الذي استهدف المدنيين غزوة على شمال بابل”.

لحضة التفجير الانتحاري في الملعب الحصوه:

وأضاف أن “القاطع الشمالي لمحافظة بابل فيه رخاوة كبيرة بسبب عدم سيطرة قوات عمليات بغداد على المناطق المحاذية للمحافظة بالإضافة إلى عدم التنسيق بين قيادتي بابل وبغداد”.

وأكد أن “مجلس محافظة بابل سيتخذ حزمة من الإجراءات لمحاسبة القيادات الأمنية وذلك لعدم قدرتها على حماية ابناء المحافظة”، موضحاً أن “البطولة الشعبية ليس لها علاقة بأي فصيل في الحشد الشعبي”.

وتابع أن “غالبية الشهداء والجرحى من الاطفال والشباب وسنقوم بتعويض أهالي الضحايا عبر المؤسسات المعنية منها مؤسسة الشهداء”.

من جهة أخرى، قال المستشار الأمني لمحافظ بابل، مراد البكري لـ يلا، إن “انتحاريا صغير السن يرتدي ملابس رياضية فجر نفسه على حفل توزيع الجوائز لمباراة نهائية بين أهالي الاسكندرية مما إلى استشهاد وإصابة عدد كبير من الناس معظمهم من الشباب الذين تتراوح اعمارهم بين ١٠ – ٢٥ عاما”، مشيرا إلى أن “معظم الشهداء طلبة مدارس ومن الطبقة الفقيرة والمتوسطة”.

صور دفن الضحايا:

وأكد أن “الجرحى توزعوا على ثلاثة مستشفيات في المحافظة بينهم عدد كبير حالتهم حرجة”، لافتا إلى أن “مجلس محافظة بابل أعلن حداد لمدة ثلاثة أيام وسيتخذ عدة إجراءات لحماية أبناء المحافظة”.

ونوه إلى أن “الضحايا لا ينتمون لمكون واحد وإنما من جميع مكونات الشعب العراقي من أجل عدم اتخاذها حجة لإثارة النعرات الطائفية داخل المحافظة”.

لكن أحد سكنة ناحية الاسكندرية طالب بعدم الكشف عن أسمه بعد الحديث لـ يلا، إن “شباب الناحية نظموا بطولة شعبية لأحد شهداء عصائب أهل الحق وذلك تخليدا لذكراه بعد أن قدم نفسه لحماية الوطن”، مبيناً أن “أمس كانت المباراة النهائية بحضور قيادات عصائب أهل الحق بينهم مدير الناحية احمد شاكر الذي أصيب وهو الآن في حالة حرجة  ومسؤول  عصائب اهل الحق في الناحية حسون حسين الذي قتل”.

وحسب تقارير “مجموعة مسلحة” قامت بقتل سبعة أشخاص من السنة الذين يسكنون في ناحية الاسكندرية بعد التفجير.

مجموعة صور للضحايا قبل وبعد التفجير:

الأوساط الرياضية وتحديدا وزارة الشباب والرياضة والاتحاد العراقي لكرة القدم استنكروا التفجير، بينما قال رئيس الاتحاد الدولي جياني إنفانتينو في بيان صحفي اطلعت عليه يلا، “أنا مصدوم وحزين جداً لدى علمي بالمأساة المروعة التي وقعت يوم أمس الجمعة في مباراة لكرة القدم في منطقة الإسكندرية بالعراق. كرة القدم توحد الناس في كل العالم، وهذا يوم حزين عندما يذهب محبي اللعبة إلى مباراة ويكونوا ضحايا للعنف”.

وأضاف “نيابة عن فيفا ومجتمع كرة القدم في العالم أود أن أتقدم بأحر التعازي والمواساة لأسر الضحايا وقلوبنا مع جميع المصابين من هذه المأساة وجميع أصدقائنا في كرة القدم العراقية”.

في غضون ذلك، قال رئيس الاتحاد الاسيوي، سلمان بن ابراهيم ال خليفة، “تلقيت بأسف وحزن شديد الأنباء حول المأساة التي وقعت في مباراة كرة القدم يوم الجمعة في ناحية الاسكندرية بالعراق، وأود أن أعرب باسم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وأسرة كرة القدم الآسيوية عن عميق مشاعر التعزية للاتحاد العراق لكرة القدم وعائلات الضحايا والمصابين”.وأشار إلى أن “”كرة القدم تعتبر وسيلة للخير وهي لعبة جميلة وتمتلك تاريخا طويلا في تقريب الناس خلال النزاعات في العالم، ولهذا فإن استخدام الملاعب الرياضية كمنصة لمثل أعمال العنف الشنيعة هذه هو أمر جبان وغير عادل ومدان”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!